أعلنت شركة أبل أن هاتفها آيفون 12 يتميز بشريحة لاسلكية 5G ستعمل على تحسين السرعات لتنزيلات أسرع وبث جودة أعلى وألعاب أكثر استجابة، لكن دراسة جديدة كشفت أن ذلك يأتى بتكلفة، فوجد الباحثون أن عمر بطارية آيفون 12 يستهلك 20% أسرع على شبكة 5G مقارنةً بتشغيله على 4G.
ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية أجرى الاختبار من خلال تصفح الويب وفتح موقع جديد على الهاتف الذكى كل 30 دقيقة حتى نفاد البطارية، وبعد الاختبار، عمل الهاتف الذكى لمدة 10 ساعات و23 دقيقة مع شبكة 4G، لكنه لم يصمد إلا ثماني ساعات و 25 دقيقة فقط على 5G .
تم تنفيذ نفس المهام على آيفون 11، والذى كشف أن هاتف 2019 استمر لمدة 11 ساعة و16 دقيقة على 4G متفوقًا على أحدث هاتف ذكي من أبل.
وتشير تقارير أخرى إلى أن شبكات 5G تُستخدم فقط لاتصالات البيانات وليست قادرة بعد على إجراء المكالمات الهاتفية والرسائل، مما يعني أن الهواتف تحتاج إلى العمل على شبكتين على الأقل لأداء جميع الوظائف، وبالتالي استنزاف البطارية بشكل أسرع.
وكانت أعلنت أبل عن الترقية خلال حدث مباشر في 13 أكتوبر، حيث قالت إنه سيسمح بتدفق البيانات بسرعات أعلى بكثير، وناقش الرئيس التنفيذي تيم كوك فوائد امتلاك 5G، ومشاركة كل شيء في بث الفيديو لمزيد من الخصوصية.
قال كوك خلال الحدث الافتراضي: “كل جيل من التكنولوجيا الخلوية على أيفون أتاح ابتكارات خارقة وفرصًا جديدة تمامًا لمطورينا ومستخدمينا”.
وأصبح هذا الأمر حقيقيًا للعديد من الأشخاص مع وصول 5G إلى آيفون، لكن على الرغم من أن الشبكة قد توفر عددًا من الفوائد، إلا أنها ستستنزف أيضًا عمر البطارية بشكل أسرع بكثير من شبكة 4G.