نهاية الأسبوع الماضي مشهد مرعب لكلب وهو يسبح فى المحيط لتتحول فترة الاستجمام الخاصة به إلى مطاردة مخيفة حاول خلالها الفرار من تمساح ضخم فى أستراليا، حيث تم تصوير الكلب وهو يهرب بصعوبة من مطاردة المفترس الضخم.

وثقت تلك اللحظات المخيفة فى حياة الكلب، امرأة تسافر فى البلاد وتوثق الرحلة عبر حساب شخصى على موقع “فيس بوك”، يسمى Han و Her Four Men، وحصد المقطع المصور أكثر من 75000 مشاهدة منذ نشره على الإنترنت، وقد وقع الحادث بالقرب من منطقة حملة أوماجيكو، وهى منطقة ساحلية فى منطقة شبه الجزيرة الشمالية فى كوينزلاند، وذلك حسب ما نشرته صحيفة “newsweek“.

وجاء فى أحد التعليقات على الفيديو: “كاد تمساح أن يمسك كلبًا صغيرًا.. كان القلب ينبض بينما حاولنا جميعًا استدعاء الجرو مرة أخرى”، ويُظهر الفيديو الكلب يسبح فى المحيط بينما يقترب تمساح كبير من الخلف، وشوهد الجرو يتوقف ويستدير، ويبدو أنه يدرك الخطر قبل أن يسرع متهجًا نحو الشاطئ، بينما يصرخ الناس ويصفقون لجذب انتباهه.

وسمع صوت أحد الأشخاص وهو يصرخ للكلب: “هيا، ابتعد عنه”، كما شوهد الرجل الذى كان يراقب من الشاطئ بلا حول ولا قوة ويديه على رأسه، كذلك سمع صوت المرأة التى صورت اللقطات – التى تم التعرف عليها باسم هانا – وهى تتنهد عندما وصل الكلب بنجاح إلى بر الأمان، وقالت فى التعليقات، إنه كلب معروف أنه يعيش فى أماكن التخييم، وأن مالكه – الذى لم يتم تحديد اسمه – كان من بين من حاولوا استعادته.

وأضافت “لقد كان جرو حديقة التخييم، ولكن لم يكن أحد يصطاد معه.. وكان الجميع يحاول استعادته، بما فى ذلك المالك، وقالت هانا لصحيفة ديلى ميل أستراليا: “كان هناك حوالى 15 شخصًا يشاهدون الأمر”، وتابعت “نظرنا إلى بعضنا البعض بعد ذلك بصدمة مطلقة لما شاهدناه للتو.. كما يظهر ديفيد أتينبورو على الشاشة وهو مصاب بالتوتر، لكن مشاهدته فى الحياة الواقعية أمر يقف له القلب تمامًا.. وكان الجميع ممتنًا فقط لأن الأمر انتهى نهاية سعيدة”.