شهدت المنطقة المحيطة بدار الأوبرا بسيدنى أحدى أكبر كدن أستراليا، تواجد عدد من السائحين و الرياضيين، وذلك لممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة، و التقاط الصور التذكارية، لدار الاوبرا و جسر ميناء سيدنى، و ذلك بعد تخفيف السلطات المحلية لقيود التى كانت قد فرضتها فى وقت سابق، للحد و السيطرة على انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19”.

وكانت السطات الصحية فى أستراليا، قد أوصت المواطنين فى وقت سابق من اليوم، بعدم السفر من وإلى 6 مناطق فى ضواحى مدينة ملبورن بولاية فيكتوريا، بعد تصنيفها بؤرا لتفشى فيروس كورونا فى أستراليا.
و قالت وزيرة الصحة الأسترالية جينى ميكاكوس، إن أهالى المناطق الست قد يواجهون قريبا إعادة فرض الإغلاق الإلزامى الصارم بسبب الجائحة.