أطلقت شركة الخطوط الجوية الاسترالية كانتاس خدمة سياحية جديدة، فى ظل توقف حركة السياحة والسفر، حيث أطلقت رحلة جوية لمشاهدة معالم المدينة من الطائرة فى جميع أنحاء أستراليا، لمدة 8 ساعات فى الجو.
 وقالت الشركة في بيان نشرته صحيفة بلومبيرج إن “النزهة ليوم كامل” من سيدنى انطلقت لأول مرة صباح السبت الماضى على متنها 150 راكبًا وكان من المقرر أن تمر فوق بعض المعالم الرئيسية في البلاد، بما فى ذلك أولورو، الحجر الرملى الأحمر الشهير فى الإقليم الشمالى، وأطلقت عليها اسم  رحلة إلى لا مكان Flight to Nowhere حيث أنها تبدأ بالاقاع من مطار سيدنى والعودة لنفس المكان.
وستنخفض الطائرة إلى 4000 قدم في بعض النقاط أثناء الرحلة للحصول على رؤية أفضل ، مقارنة بـ 35000 قدم في المعتاد.  وقالت كانتاس إن الرحلة على طائرة بوينج 787 دريملاينر،التى عادة ما تكون مخصصة للرحلات الدولية الطويلة ، ستستخدم تعويضات لحساب انبعاثات الكربون.
واتخذت الطائرة مسارا اتجه فى البداية شمالًا على طول سواحل ولايتي New South Wales و Queensland ثم إلى جبل الجزيرة الشهير Uluru (المعروف سابقًا باسم Ayers Rock) في وسط القارة، ومن خلال النوافذ تمكن الركاب من الاستمتاع بمشاهد فريدة لم يروها من قبل.
وتم بيع تذاكر الرحلة فى الدرجة الاقتصادية بـ 780 دولار أسترالى (حوالى 480 يورو)، ودرجة رجال الأعمال بـ 3800 دولار أسترالى (حوالى 2300 يورو).
وتواجه شركات الطيران ومشغلى السياحة انخفاضًا حادًا في حركة المسافرين نتيجة لإغلاق الحدود وإجراءات الحجر الصحي والقيود المفروضة على الحركة.
ولا يزال ثلث طائرات الركاب فى العالم على الأرض، فى حين أن عدد الرحلات الجوية فى الولايات المتحدة حوالى نصف الإجمالى قبل عام وحوالى 60% أقل في أوروبا، وفقًا لمزود بيانات الطيران Cirium.