وكان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء قد أعلن، السبت، ارتفاع أسعار المستهلكين بالمدن إلى 3.7 بالمئة على أساس سنوي في سبتمبر من 3.4 بالمئة في الشهر السابق

بهذا يقل التضخم عن النطاق الذي يستهدفه البنك المركزي عند تسعة بالمئة تزيد ثلاث نقاط مئوية أو تنقصها.

ومقارنة مع الشهر السابق، ارتفعت الأسعار بنسبة 0.3 بالمئة في سبتمبر، مقارنة مع انكماشها 0.2 بالمئة في أغسطس.

ولا يشمل حساب التضخم الأساسي أسعار السلع شديدة التقلب مثل المواد الغذائية.

وعزت منى بدير كبيرة الاقتصاديين في بنك الاستثمار برايم ارتفاع التضخم الأساسي إلى “التأثير غير المواتي لسنة الأساس والتغيرات التي حدثت في مكونات سلة الغذاء عن الشهر المقابل”.

ونقلت رويترز عن بدير قولها “الشهر المقبل ستكون الأرقام أكبر بسبب تأثير بداية العام الدراسي، لكن أتوقع ألا تكون هناك صدمة كبيرة في الأرقام”.