قال رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون اليوم الأحد، إن بلاده تجري محادثات مع اليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة ودول أخرى في جنوب المحيط الهادي بشأن استئناف حركة السفر في ظل تراجع الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وأغلقت أستراليا حدودها في مارس لإبطاء انتشار الفيروس لكنها تسعى حاليا لإنعاش قطاع السياحة للمساعدة في إخراج البلاد من أول ركود تشهده فيما يقرب من ثلاثة عقود.

وعلى الرغم من أن أستراليا تمكنت من احتواء التفشي بصورة أفضل من دول أخرى، فإنها تشهد موجة ثانية في ولاية فيكتوريا التي تبقي مدينة ملبورن تحت إجراءات عزل صارمة. لكن أعداد المصابين بالمرض هناك تتراجع منذ أوائل أغسطس.

وقال موريسون إنه تحدث مع نظيريه في اليابان وكوريا الجنوبية إضافة لبعض الدول في منطقة المحيط الهادي بينما عقدت وزيرة خارجية أستراليا ماريس باين محادثات في سنغافورة قبل أيام بشأن استئناف حركة السفر.

وقال موريسون في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون “هناك عدد من الدول التي كان أداؤها جيدا في قطاع الصحة.. وأستراليا وتلك الدول من بين بلدان معدودة حققت نفس المستوى من النجاح”.

وتابع قائلا “لكن علينا الحذر بشأن ذلك.. توخي الحذر الشديد. كوفيد-19 لم يذهب بعيدا، فهو لا يزال هنا. ولم تقل شراسته اليوم عما كانت عليه قبل ستة أشهر مضت”.

وسجلت أستراليا اليوم الأحد 19 إصابة جديدة بالمرض من بينهم 12 في ولاية فيكتوريا. وتوفي مريض آخر بكوفيد-19 مما رفع عدد وفيات المرض في البلاد إجمالا إلى 898.