أعلنت الحكومة الإسبانية، الجمعة، حالة الطوارئ في منطقة مدريد سعيا لوقف تزايد الإصابات بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، ما يؤدي إلى إعادة فرض الإغلاق الجزئي في العاصمة غداة قرار قضائي أبطله.

وقال وزير الصحة، سلفادور إيلا، بعد مجلس وزراء استثنائي استمر ساعتين “يجب  اتخاذ تدابير لحماية صحة سكان مدريد” وتفادي انتشار التزايد في عدد الإصابات إلى باقي البلاد.

واتخذت حكومة الاشتراكي، بيدرو سانشيز، قرارها رغم معارضة السلطات المحلية في مدريد بقيادة الحزب الشعبي (معارضة محافظة).

وقال إيلا إن الرئيسة المحلية لمنطقة مدريد إيزابيل دياز أيوسو “قررت ألا تفعل شيئا”، وهي حاولت حتى النهاية إقناع الحكومة بعدم القيام بمثل هذه الخطوة.

وتسمح حالة الطوارئ بإعادة فرض الإغلاق الجزئي الساري منذ 2 أكتوبر في مدريد و7 مناطق مجاورة والذي رفع الخميس بقرار صادر عن محكمة في مدريد.