شاركت منظمة الأمم المتحدة مكتب بيروت، ان الدكتورة نجاة رشدى المنسقة المقيمة ومنسقة الشئون الإنسانية للأمم المتحدة بلبنان، والذى يأتى فى إطار الظروف الإنسانية الصعبة التى يمر بها لبنان، عقب انفجار مرفأ بيروت والتى لاتزال تداعياته  حتى الآن.
حيث ألقت الدكتورة نجاة، خلال حوارها، الضوء على آخر تطورات مجمل الواقع الإنسانى والمجتمعى فى لبنان، والدور الذى تضطلع به منظمة الامم المتحدة بالتعاون مع شركائها للإسهام فى دعم الشعب اللبنانى، مؤكدة أنه منذ اللحظات الأولى لوقوع فاجعة انفجار بيروت، وحتى الآن تبذل الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الشريكة كل الجهود لتقديم المساعدة الإنسانية الملحة إلى الفئات الأكثر تضرراً، وهذ يأتى فى صميم اهتمام المنظمة.