والتي أظهرت طائرتين تركيتين، الأولى مقاتلة من نوع “إف- 16″، والثانية ناقلة من نوع “سي إن – 235”.

وأكد تريبرت أن الطائرتين تابعتين للقوات التركية، وذلك بعد دراسة لون الطائرتين وخصائصها، التي تميزها عن طائرات القوات الأذربيجانية.

وقال الصحفي في التغريدة: ” تشير طائرات “إف-16″ إلى مشاركة متزايدة لقوة أكبر، وهي تركيا، في القتال المحتدم بين أرمينيا وأذربيجان، حول إقليم ناغورني كاراباخ”.

وكان رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، قد ناشد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأسبوع الماضي، للتحرك لإيقاف تركيا التي استخدمت مقاتلات “إف-16” لقصف الأرمن في ناغورني كاراباخ.

ولكن الحكومة التركية نفت ما قاله باشينيان، وزعمت أنها لم ترسل مقاتلا “إف-16” إلى أذربيجان للقتال في الصراع المحتدم.