أعلنت شركة مايكروسوفت عزمها إنشاء مركز بيانات جديد فى اليونان فى إطار استثمارها فى البنية التحتية للخدمات السحابية فى البلاد، وهو بمثابة متنفَس لاقتصادها الذى تضرر من أزمة ديون عمرها عشر سنوات إلى جانب جائحة فيروس كورونا، وقال رئيس مايكروسوفت براد سميث اليوم الاثنين خلال فعالية أجريت عبر الإنترنت فى أثينا إن مركز البيانات الجديد سيعود بالنفع على الشركات والأفراد والبنوك، ولم يُكشف عن حجم الاستثمار.

وقال سميث متحدثا عبر مترجم: “نستثمر اليوم فى الأبحاث والتكنولوجيا باليونان، وستكون هناك منافع لليونان فى ضوء التزامنا بتدريب آلاف الأشخاص“.

وقال رئيس الوزراء اليونانى كيرياكوس ميتسوتاكيس فى تصريحات منفصلة إن مركز البيانات سيعود بمنافع مالية على المدى الطويل لليونان تبلغ مليار يورو (1.17 مليار دولار).

وقال ميتسوتاكيس: “ستصبح اليونان مركزا عالميا (للخدمات) السحابية”، مضيفا أن المركز الأكثر تطورا سيسهم أيضا فى دعم مكانة البلاد كمقصد للاستثمار، وأوضح إن المشروع سيشمل برنامج تدريب على المهارات الرقمية لحوالى 100 ألف شخص.

جدير بالذكر نجحت شركة مايكروسوفت في  سبتمبر الماضى بتجربتها لوضع مركز بيانات كامل في قاع البحر الاسكتلندي، حيث وصل عدد 864 خادمًا و 27.6 بيتابايت من التخزين لعمق 117 قدمًا في المحيط، منذ عام 2018، وكشفت النتائج بعد عامين، أن فكرة مركز البيانات تحت الماء هي في الواقع فكرة جيدة جدًا.

وفقا لما ذكره موقع “the verge”، قد يبدو إلقاء مركز بيانات كامل في قاع المحيط أمرًا غريبًا، لكن فريق Project Natick التابع لشركة مايكروسوفت افترض أن وضع مركز البيانات سينتج عنه مراكز بيانات أكثر موثوقية وكفاءة في استخدام الطاقة.