قال الأنبا نقولا المتحدث الرسمى باسم بطريركية الروم الأرثوذكس فى مصر، إن مطرانية “تنزانيا” التابعة لبطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا الأرثوذكسية، قامت برسامة  أول الكاهن من قبل قبيلة الماسايا فى تنزانيا.

وأضاف نقولا، فى بيان له، ترأس الأنبا ديمتريوس القداس الإلهى فى كنيسة القديسة برسكيفى فى دار السلام عاصمة تنزانيا، وخلال القداس الإلهى تم رسامة الشماس إلياس كاتاسيكو كاهنًا، وهو أول كاهن أرثوذكسى فى تنزانيا من قبيلة الماسايا بحضور الكثير من السكان الأصليين من قبائل مختلفة من تنزانيا وأعضاء الجلية اليونانية.

وتابع الأنبا نقولا، فى نهاية القداس الإلهى، هنأ أبناء قبيلة الماسايا أول كاهن تنزاني من قبيلتهم بطريقتهم الأفريقية، ثم  أقيمت مائدة محبة للحضور، موضحا أن الأب إلياس  سوف يكون مسؤولاً عن الخدمة التبشيرية بين قبيلة الماسايا، وسيكون مركز خدمته في مدينة MOROGORO بشرق تنزانيا، حيث يوجد حوالي 30 مجموعة بدائية (بدو) من الماسايا، بعد أن أنشئ هناك بالفعل 6 رعايا جديدة.

وقد احتفلت إيبارشية أروشا وسط تنزانيا، التابعة لبطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا، فى كنيسة الروم الأثوذكس، نهاية سبتمبر الماضى بطقس “زواج جماعى” لعدد من الأزواج من قبيلة الماسايا.

وقال الأنبا نقولا المتحدث الرسمى باسم بطريركية الروم الأرثوذكس فى مصر، فى بيان، تم الاحتفال بزواج جماعى لعدد ثمانية أزواج أرثوذكس، من قبيلة الماساى فى تنزانيا وجميع أبرشية أروشا وتنزانيا الوسطى، ومباركة الأسقف أغاثونيكوس ومشاركة إكليروس الإبراشية.

وأوضح الأنبا نقولا، أن قبيلة الماساي هم مجموعة عرقية نيلية في شمال ووسط وجنوب كينيا وشمال تنزانيا. ووفقًا لتعداد عام 1989 كان عددهم 377000 ماساي في تنزانيا،وهم يعبدون تقليديًا إلهًا اسمه إنغاي، على الرغم من أن الكثيرين قد تبنوا المسيحية والإسلام، حافظ شعب الماساي إلى حد كبير على أساليبهم البدوية التقليدية.

وأشار الأنبا نقولا، إلى أنه في تنزانيا تنمو الأرثوذكسية بسرعة، كما هو الحال في العديد من الأماكن في جميع أنحاء إفريقيا، وفي فبراير 2019 حصل أكثر من 500 تنزاني على المعمودية المقدسة، تلاهم 350 آخرون في مايو، و 230 آخرين في يناير من العام 2020، في شهر فبراير 2020 تم الاحتفال بأول قداس إلهي في أول دير أرثوذكسي في دير أرثوذكسى فى البلاد.