تتجه أستراليا إلى إنشاء ممر سفر مع نيوزيلندا للسماح بالسياحة التى لا تتطلب الخضوع للحجر الصحى، ومن المحتمل أن تبدأ الرحلات الجوية فى غضون أسابيع، ولكن، ما الشرط الذى تتضمن عليه هذه الصفقة؟.فى البداية، سيكون السفر الخالى من الحجر الصحى فى اتجاه واحد فقط، أى من نيوزيلندا إلى أستراليا، وستتضمن الصفقة عددًا محدودًا من الوجهات، وفقًا لنائب رئيس الوزراء الأسترالى، مايكل ماكورماك، وخلال حديثه فى مؤتمر صحفى فى كانبيرا، الجمعة، قال ماكورماك، إنه يمكن إدراج الولايات والمناطق التى تتبع قيود السفر التى وافقت عليها دول الكومنولث فى الترتيبات الجديدة.وفى الوقت الحالى، ستشتمل فقاعة السفر على نيو ساوث ويلز، والإقليم الشمالى، وسيتم تطبيق هذه الترتيبات الجمعة فى 16 أكتوبر، وقال ماكورماك، إنه سُسمح للنيوزيلنديين الذين لم يتواجدوا فى بؤرة تفشى فيروس كورونا المستجد فى آخر 14 يوم بدخول أستراليا دون الحاجة للخضوع للحجر الصحى، وذلك وفقًا لما نشرته شبكة “CNN” الإخبارية.ويشار هنا إلى أنه فى ظل القواعد الحالية، يجب أن يخضع أى شخص يسافر لأستراليا للحجر الصحى الإلزامى فى الفندق لمدة 14 يوم على نفقته الخاصة، فيما سبق وذكرت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، أنه لا يزال يجب على النيوزيلنديين الذين قبلوا هذه الترتيبات الخضوع للحجر الصحى لدى عودتهم، وقالت: “لن نفتح الحدود أمام السفر الخالى من الحجر الصحى مع أستراليا حتى يصبح من الآمن القيام بذلك لأن القيام بالأمر بوقت مبكر جدًا يخاطر بفقدان كل الحريات التى نتمتع بها بالفعل فى اقتصادنا”.وتتميز نيوزيلندا بواحدة من أدنى معدلات الإصابة بفيروس كورونا فى العالم، مع وجود 1848 حالة مؤكدة فقط، بينما لا تزال أستراليا تعمل للسيطرة على تفشى المرض فى ملبورن، والتى تُعد ثانى أكبر مدينة فيها، واستمرت المناقشات حول فقاعة السفر المحتملة منذ مايو.وقال ماكورماك، أن وزارة الصحة الأسترالية قررت أن نيوزيلندا تشكل “خطرًا منخفضًا” لانتقال “كوفيد-19” إلى أستراليا، وذكر نائب رئيس الوزراء أن فقاعة السفر الجديدة هذه ستوفر مساحة لحوالى 325 مسافر فى الأسبوع للخضوع للحجر الصحى فى سيدنى كى يتمكن المزيد من الأستراليين فى الخارج من العودة إلى ديارهم.ولأشهر، فرضت الحكومة الأسترالية قيودًا على أعداد المواطنين الذين يُسمح بهم بالسفر إلى البلاد من أجل تخفيف الضغط على نظام الحجر الصحى فى الفنادق، ولا يزال الآلاف عالقين فى الخارج، وفى الوقت الحالى، أُغلقت حدود نيوزيلندا أمام المسافرين الدوليين بظل قيود وُضعت للحد من تفشى فيروس كورونا، وقد أشار ماكورماك إلى أن الأمر متروك لـ”أرديرن” لتقرر ما إذا كانت ستوفر استثناءات للأستراليين.