وأعلن المكتب الإعلامي لحكومة دبي تأجيل معرض “إكسبو 2020 دبي” إلى عام 2021، مشيرا إلى أنه سيقام خلال الفترة الممتدة بين الأول من أكتوبر 2021 و31 مارس 2022.

وحسب منال البيات الرئيس التنفيذي للاتصال والتسويق والمبيعات في “إكسبو 2020″، سيكون الحدث أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، وأكبر حدث على الإطلاق يقام في العالم العربي، بمشاركة 192 بلدا وعدد من الشركات والمنظمات المتعددة الأطراف والمؤسسات التعليمية.

وستشكل أجنحة الموضوعات الثلاثة لإكسبو 2020 دبي، وهي الفرص والتنقل والاستدامة، ركيزة أساسية في تصميم مخططه الرئيسي، حيث سيضم كل جناح مساحات لعروض الأداء، ومعارض للابتكار، وأعمالا فنية، ومتنزهات وحدائق خارجية.

وسترتكز تجربة الزائر في جناح الفرص على الإطار العام لأهداف التنمية المستدامة، التي تُظهر قدرتنا على بناء مستقبل أفضل للجميع بالعمل معا.

كما سيستعرض جناح التنقل التقدم الذي حققته الإنسانية بفضل تطور التنقل. ويستعين الجناح بشخصيات تاريخية وأخرى خيالية في تناوله لموضوع التنقل وأهميته وأثره، وسيعرض الجناح قصة نجاح دبي ودورها في تحقيق التواصل بين شعوب العالم.

أما بالنسبة لجناح الاستدامة، فقد صُمم لتعزيز فهم الناس لأثر ممارسات الإنسان على البيئة وتحسين هذه الممارسات والبصمة البيئية. يتناول الجناح قصة العلاقة بين الإنسان والطبيعة، والأثر البيئي السلبي الناتج بشكل كبير عن سلوكيات البشر، بما يساعد الزوار على فهم أثرهم على البيئة وتحقيق التغيير الإيجابي، وكل ذلك في إطار شيق لا يخلو من المرح والترفيه.

وسيرحب إكسبو 2020 بالفنانين والأكاديميين ونجوم الموسيقى ورواد الفكر ومَهَرة الطهاة وخبراء الشركات والتقنيات وقادة الغد، فضلا عن أنه سيقدم أكثر من 60 فعالية حية يوميا على مدى 182 يوما، وسيضم حوالي 200 منفذ للأطعمة والمشروبات، وأكثر من 50 مطبخا عالميا، إلى جانب تقنيات الطهي المستقبلية، والأطباق المحلية المفضلة، وجولات الطبخ الشهي.

وبخصوص أبرز الأجنحة الرئيسية التي أصبحت جاهزة، قالت منال البيات لـ”سكاي نيوز عربية” إنه يتم العمل حاليا على الانتهاء من جميع الأعمال في موقع إكسبو 2020 دبي بنهاية العام الجاري، مشيرة إلى أنه “اكتملت أعمال إنشاء مناطق الموضوعات الثلاثة (الفرص والتنقل والاستدامة) في مايو 2019. كما تم إنجاز قبة ساحة الوصل، واستغرقت عملية وضع التاج الضخم، بمكانه أعلى القبة العملاقة المصنوعة من الفولاذ، ساعات طويلة من العمل الهندسي الشاق والدقيق ، فيما يصل حجم القبة إلى 724 ألف متر مكعب، وارتفاعها إلى 67.5 متراً، متجاوزاً طول برج «بيزا» المائل في إيطاليا.. كما أزيح الستار عن بوابات دخول إكسبو العملاقة في فبراير 2020 وهي عبارة عن بوابات فولاذية مصنوعة من الألياف الكربونية تشكل هياكل متشابكة يبلغ ارتفاع كل منها 21 مترا”.

وخلال عام 2020، ركّز العمل على تنسيق المناظر الطبيعية في موقع إكسبو وتجهيز المباني المملوكة للحدث الدولي، فيما تعمل البلدان المشاركة على بناء واستكمال أجنحتها.

هذا وسيكون لكل دولة، التي يزيد عددها على 190، جناحها الخاص للمرة الأولى في تاريخ إكسبو الدولي.

وقد كشفت عشرات الدول النقاب بالفعل عن تصاميم أجنحتها، والموضوعات التي ستتطرق إليها، وتجربة الزوار التي ستقدمها. وتتسم جميع الأجنحة بالابتكار والتثقيف والإلهام.

وعن تأثير فيروس كورونا المستجد على الحدث، قالت البيات: “تسببت الجائحة في تأجيل موعد إكسبو 2020 دبي لمدة عام بطلب من الدول المشاركة في هذا الحدث العالمي. كل شيء يمضي في الطريق الصحيح كما ذكرنا وسنكون جاهزين لجميع السيناريوهات. فدولة الإمارات تبذل جهودا كبيرة في احتواء الجائحة والسيطرة عليها من خلال إجراء المزيد من الاختبارات واتباع الإجراءات الوقائية الضرورية”.

وأضافت: “لم يتوقف العمل في موقع إكسبو مع أخذ جميع التدابير الاحترازية والوقائية التي تضمن سلامة الجميع وهو ما ساعدنا على مواصلة عملنا بالطريقة التي خططنا لها منذ البداية. وسنكون جاهزين في أكتوبر 2021 لتنظيم حدث استثنائي لا ينسى”.

يشار إلى أن موقع إكسبو 2020 دبي سيكون من أكثر الأماكن اتصالا في العالم، حيث تم تزويده بشبكة اتصالات الجيل الخامس، والذكاء الاصطناعي. وسيساعد التنقل الرقمي المتطور الزوار والمشاركين والمتطوعين والموظفين في العثور بسرعة على طريقهم حول الموقع، مع مئات من شاشات مميزة التي تقدم مجموعة واسعة من محتوى الوسائط المتعددة عبر موقع إكسبو.