وكافح اللاعب البرازيلي، الذي لعب بدلا من لوكا يوفيتش غير المؤثر، ليستعيد الكرة عند حافة منطقة الجزاء، لترتطم بأحد مدافعي بلد الوليد، قبل أن يسددها بهدوء داخل المرمى، محرزا الهدف الثمين في الدقيقة 65 بعد 7 دقائق من دخوله.

وافتقر حامل اللقب، الذي فقد إيدن هازارد بسبب الإصابة في وقت سابق الأربعاء، كما لعب من دون لاعب الوسط توني كروس، إلى السلاسة والتألق في مباراته الثالثة هذا الموسم، واستحق الفوز بالكاد.

وتصدى روبرتو خيمنيز حارس بلد الوليد لمحاولتين من المهاجم الصربي يوفيتش، بينما ردت العارضة تسديدة من كاسيميرو قبل لحظات من هدف فنيسيوس، كما سدد لوكا مودريتش في القائم في الدقائق الأخيرة.