أعلن دانيال اندروز، رئيس وزراء ولاية فيكتوريا الاسترالية، الأحد، أنّ الولاية التي تعد مركز تفشّي مرض كوفيد-19 في أستراليا، ستسرّع وتيرة تخفيف قيود التباعد الإجتماعي مع تراجع عدد إصابات المرض إلى أقل من 20 حالة في اليوم، قائلاً: “سيتم رفع بعض القيود مثل حظر التجوّل الليلي بشكل شبه فوري”.

وسجّلت فيكتوريا، وهي أكبر ولايات أستراليا من حيث عدد السكان، 16 حالة إصابة بكوفيد-19 خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، مع الإشارة إلى أنّها كانت تفرض على سكان عاصمتها ملبورن البالغ عددهم نحو خمسة ملايين نسمة، أشد تدابير العزل العام مقارنةً مع دول العالم، منذ أوائل أغسطس.

ومع تراجع عدد الحالات إلى أقل بكثير من المستوى القياسي الذي تم تسجيله خلال يوم واحد، وهو أكثر من 700 حالة في آب (أغسطس)، تتجه السلطات إلى تكثيف الجهود من أجل تعزيز الإقتصاد الأسترالي المتعثر، إذ أدّى تفشّي المرض في فيكتوريا، إلى تقويض أيّ أمل في حدوث انتعاش اقتصادي سريع، خصوصاً مع دخول أستراليا في أوّل ركود لها منذ 30 عاماً وتجاوز معدل البطالة الفعلي عشرة في المئة.