وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض إن موعد أول جلسة يعود في نهاية الأمر لرئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ ليندسي غراهام.

وأضاف “ستسير الأمور بسرعة. نتطلع إلى القيام بذلك قبل الانتخابات. لذلك ستسير الأمور بسرعة كبيرة”.

وتمثل هذه الجلسات جزءا من جدول زمني تم تسريعه مع سعى مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون للتصويت على مرشحة ترامب قبل الانتخابات وتعزيز الأغلبية التي يحظى بها المحافظون في المحكمة بواقع ستة مقابل ثلاثة .

وإذا صدق مجلس الشيوخ على تعيينها ستحل باريت محل القاضية الليبرالية روث بادر غينسبيرغ التي توفيت في 18 سبتمبر.

وقال غراهام الجمهوري الحليف لترامب إنه يأمل في إجراء جلسة عادية على الرغم من الجدول الزمني المسرع واحتجاجات الديمقراطيين على ضرورة عدم تعيين ترامب من يشغل هذا المنصب الشاغر قبل أن تختار البلاد رئيسها.