قال مسؤولون اليوم الأربعاء، إن معظم الحيتان الطيارة التي عُثر عليها عالقة على شريط رملي قبالة الساحل الغربي النائي في أستراليا وعددها نحو 470 حوتا قد نفق فيما يسعى المنقذون جاهدين، رغم برودة المياه الشديدة، لتحرير تلك التي لا تزال حية.

رُصدت هذه المجموعة من الحيتان، وهي أكبر مجموعة تجنح على شواطئ البلاد في تاريخها الحديث، راقدة على شريط رملي واسع خلال عملية استطلاع من الجو في ماكواري هاربر بولاية تسمانيا يوم الاثنين.

وبعد مرور يومين شهدا محاولة إنقاذ صعبة وخطيرة، قال علماء البحار إن ما لا يقل عن 380 من هذه الحيتان الطيارة طويلة الزعانف قد نفقت.

وبحلول مساء الأربعاء، تم تحرير حوالي 50 من تلك الثدييات لكن الخبراء قالوا إن هناك احتمالا كبيرا أن تعود تلك الحيتان من جديد كما فعل عدد كبير منها خلال محاولة الإنقاذ أمس، مما يجعل المنقذين الذين لا يستطيعون العمل ليلا في حلقة مفرغة ومرهقة.

والتوقعات قاتمة بالنسبة لباقي الحيتان الطيارة العالقة التي لا تزال حية وعددها نحو 30. والحوت الطيار نوع من دلافين المحيطات التي يصل طولها إلى سبعة أمتار ووزنها إلى ثلاثة أطنان.

وقال نيك ديكا مسؤول التعامل مع الحوادث في هيئة المتنزهات والحياة البرية “مع مرور الوقت يصيبها التعب وتتراجع فرصتها في النجاة”.

ويخوض أربعة أو خمسة أشخاص في مياه شديدة البرودة يصل ارتفاعها إلى الخصر لإنقاذ الحوت الواحد حيث يربطونه بحبال رفع حتى يسحبه قارب بعيدا عن الميناء.