أكدت المحكمة العليا الأميركية وفاة القاضية روث بادر غينسبورغ عن عمر يناهز 87 عاما من مضاعفات سرطان البنكرياس.

وتعد القاضية غينسبورغ واحدة من أربعة أعضاء ليبراليين في المحكمة المؤلفة من تسعة قضاة.

وستمنح وفات غينسبورغ الرئيس دونالد ترامب فرصة لاختيار قاض محافظ مكانها، الأمر الذي سيقلب توازن المحكمة بين الليبراليين والمحافظين، ويؤثر على الكثير من القضايا المهمة في البلاد لسنوات.

ويعيّن قضاة المحكمة العليا مدى الحياة أو إلى أن يقرروا من تلقاء أنفسهم أن يتقاعدوا.

وبدأت دعوات الديمقراطيين بضرورة اختيار قاض محل غينسبورغ من قبل الرئيس الجديد أي بعد انتخابات نوفمبر، في محاولة لقطع الطريق على الرئيس ترامب واختياره قاضيا ثالثا خلال رئاسته.

وقال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، إن تعيين القاضي الجديد يجب أن يكون من قبل الرئيس القادم.

من جانبه، علّق زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل قائلا غن المجلس مستعد للتصويت لصالح مرشح ترامب للمحكمة العليا.

وأشاد ترامب بما وصفه بــ”الحياة الرائعة” التي قادتها غينسبورغ بعد أن وصله نبأ وفاتها من صحافيين خلال مشاركته في مهرجان انتخابي في مينيسوتا.

من جهته صرّح المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية جو بايدن أن تعيين خليفة لغينسبورغ يجب أن ينتظر إلى ما بعد انتخاب رئيس جديد.