أوضح جمال نجم، نائب محافظ البنك المركزى، أن البنك سيصدر عملات بلاستيكية من “مادة البوليمر”، وسيتم طباعتها مع تشغيل المطبعة الجديدة بالعاصمة الإدارية الجديدة للفئات النقدية من الـ10، و20 جنيها.

وكان البنك المركزى أعلن أنه لن يتم إلغاء العملة الورقية، وأنه سيظل لها قوة الإبراء حتى في وجود الفئة البلاستيكية الجديدة، ويحق للمواطنين استخدامها بشكل عادى، على أن يتم طرح باقى فئات العملة الجديدة تباعًا.

الدكتور عزت محمود، الخبير الاقتصادي، أوضح أن مادة البوليمر لها عدة مميزات في صناعة العملة، أهمها عملية الأمان حيث من المستحيل تزويرها لتعقيدها الشديد، كذلك من الصعب الكتابة عليها كما أنها سهلة التنظيف.

وأضاف “عزت”، لـ”الوطن”، أن الكتابة على العملات الورقية وإتلافها يكلف الدولة أموالا طائلة لإعادة طباعة أموال جديدة، ويتسبب في إنفاق عال من البنك المركزي لإعدام العملات التالفة، مشيرا إلى أن مادة البوليمر خامة أقوى لا تذوب بسرعة أو تزور أو تنقل الجراثيم وتوفر الأمان أكثر كما يسهل استخدامها وتوفر على البنك المركزي الطباعة المستمرة للعملات الورقية.

وتابع أن استخدم البوليمر لا يقلل من الجهود الأخرى داخل الاقتصاد المصري لعملية التحول في المدفوعات الإلكترونية وزيادة مساحة التعامل الإلكتروني