صرحت أحد المسؤولين في منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، بأن الحياة لن تعود إلى طبيعتها التي كانت موجودة قبل تفشي فيروس كورونا المستجد، كوفيد 19، قريبا، مضيفة بأنه لفترة طويلة قادمة يجب الحفاظ على قيود الإغلاق المفروضة والتباعد الاجتماعي للحفاظ على حياة المواطنين.

وأشارت نائبة المدير العام لشؤون البرامج في منظمة الصحة العالمية بأن الحياة قد تعود إلى طبيعتها في 2022، ورغم ذلك، فالإجراءات يجب أن تستمر حتى بعد التوصل إلى لقاح كوفيد 19، لأنه يجب أن يكون لدى نحو 60% إلى 70% من السكان مناعة قبل أن نلاحظ هبوط كبير في تفشي الفيروس، وهو ما يجعل المسؤولين حاليا يتطلعون إلى السيطرة على الفيروس وليس القضاء عليه.

يذكر أن المدير الإقليمي لأوروبا في منظمة الصحة العالمية هانز هنري صرح في وقت سابق بأن الوضع في أوروبا بالنسبة لتطورات انتشار فيروس كورونا قد أصبح كارثيا وأن أوروبا لم تشهد تفشي لوباء مثل ذلك من ذي قبل.