بلغت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19 حول العالم ما يزيد على 30 مليونا و356 ألف إصابة، فيما توفي بالفيروس 950 ألفا 6200 شخص حول العالم.

وتعافى من الفيروس 22 مليونا و46 ألف شخص منذ ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وسجل أكبر عدد من الوفيات في العالم في الولايات المتحدة تليها البرازيل فالهند ثم المكسيك، وبريطانيا.

أوروبيا، كشفت منظمة الصحة العالمية عن معدلات “مقلقة” لانتقال عدوى كوفيد-19 في أوروبا، معربة عن مخاوفها أيضا من تقليص فترة الحجر التي اعتمدتها بعض الدول مثل فرنسا.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا هانس كلوغه؛ إن أعداد الإصابات التي سجّلت في أيلول/سبتمبر يجب “أن تكون بمنزلة جرس إنذار لنا جميعا”.

وأكدت المنظمة أنها لن تغيّر إرشاداتها في ما يتعلق بفترة الحجر الصحي البالغة 14 يوما لأي شخص تعرّض لفيروس كورونا المستجد.

وأعلنت وزارة الصحة البرازيلية، عن تسجيل 36 ألفًا و303 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، و829 وفاة خلال اليوم الأخير

وأشارت بيانات الوزارة، إلى أن إجمالي عدد الإصابات  بلغ 4 ملايين و455 ألفا و386 إصابة.

ووصلت حصيلة ضحايا الفيروس إلى 135 ألفا و301 شخص، وذلك بعد تسجيل 829 حالة جديدة خلال 24 ساعة.

وأظهرت بيانات من وزارة الصحة الهندية أن البلاد سجلت 96424 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليرتفع بذلك مجمل إصاباتها إلى 5.2 مليون.

وتسجل الهند أعلى عدد من الإصابات اليومية بكورونا منذ مطلع آب/ أغسطس ، وهي على ما يبدو في طريقها لتجاوز الولايات المتحدة كأكثر دول العالم إصابة بالفيروس.

 

وفي المكسيك قالت وزارة الصحة، إنها سجلت 3182 إصابة جديدة بفيروس كورونا و201 وفاة يوم الخميس، ليصل إجمالي الإصابات إلى 684113 والوفيات إلى 72179.

وتقول الحكومة إن العدد الفعلي للإصابات أعلى بكثير على الأرجح من الإصابات المؤكدة.