شهدت العاصمة الروسية موسكو، اليوم الثلاثاء، توجه المواطنين إلى مراكز و صناديق الاقتراع، وذلك للتصويت على التعديلات و الإصلاحات الدستورية فى البلاد، فى استفتاء من شأنه أن يسمح للرئيس فلاديمير بوتين، البقاء فى السلطة حتى 2036 وبإدراج مبادئه المحافظة فى الدستور.و توجه الناخبين إلى المقار الانتخابية مرتديين قفازات فى اليد، و كمامات الوجه، كمام تم الحفاظ على قواعد التباعد الخاصة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19″، ووفرت الحكومة الروسية، عدد من العاملين لتطهير مقار الاقتراع بشكل دائم أثناء تصويت الناخبين، للحفاظ على عدم انتشار عدوى فيروس كورونا بين الناخبين.

و كان سفير روسيا بالقاهرة جيورجى بوريسينكو، قد أكد أن اجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية، يعد حدثا هاما لروسيا التى تتخذ خطوة جديدة نحو تطوير دستورها ليكون له معن جديدا، موضحا أن التعديلات المقترحة تهدف إلى تعزيز السيادة الوطنية وتجنب تشويه التاريخ و ضمان حرمة حدود الدولة.
وقال بوريسينكو – إن كل هذه التغييرات ستسهم فى التنمية الاقتصادية وزيادة الرفاهية الاجتماعية للمواطنين الروس وتحسين النظام السياسى القائم على المبادئ الديمقراطية.. معربا عن اعتقاده بأن هذه التعديلات ستساعد بلاده على حماية السلام والاستقرار الدوليين، فضلا عن دعم علاقات عادلة مع جميع الدول الأعضاء فى المجتمع الدولى بما فى ذلك شريكنا الاستراتيجى مصر.

وقد حددت السفارة الروسية أربعة مراكز للاقتراع، للتصويت على التعديلات الدستورية /غدا/ وهي: مركز اقتراع فى مقر السفارة بالقاهرة، ومركزين للاقتراع بالقنصلتين فى كل من الإسكندرية والغردقة، ومركز اقتراع متنقل فى مدينة شرم الشيخ تكون متاحة للمواطنين الروس الذين يعيشون فى سيناء.