وذكر المكتب الصحفي لمطار كييف،  أن المطار مجبر على ذلك الأمر للإفلات من الإفلاس.
وأشار البيان إلى أن المطار بدأ في تقليص عدد موظفيه تدريجيًا في ظل الأزمة الشديدة التي يمر بها قطاع الطيران بسبب فيروس كورونا والتي أدت إلى انخفاض حاد في حركة الطيران والركاب.
ويعد مطار كييف الدولي ثاني أكبر مطار في أوكرانيا من حيث حركة الركاب التي تبلغ نحو 3 ملايين في العام، ومن حيث حركة الطيران التي تصل إلى 30 ألف رحلة طيران في العام.