دراسة صغيرة أجراها باحثون في إيطاليا أن مرضى كوفيد 19 الذين ثبت إيجابية حالتهم بالفيروس وتم إحتجازهم بالمستشفي خلال شهر مايو الماضى تبين أن  لديهم جزيئات فيروس أقل من أولئك الذين تم اختبارهم قبل شهر.

ووفقا لما ذكرته وكاله “رويترز” قدم الباحثون بعض النظريات عن “الحمل الفيروسي” المنخفض، بما في ذلك أن إجراءات الإغلاق ربما قللت من تعرض المرضى للفيروس ، لكن دراستهم لم تقدم دليلاً يشرح نتائجهم.

قال طبيب إيطالي آخر الشهر الماضي إن “الفيروس لم يعد موجودًا في إيطاليا” ، مما يشير إلى أن التفاعل بين الفيروس ومضيفه البشري قد تغير.

وأوضح ألبرتو زانغريلو ، رئيس قسم العناية المركزة في مستشفى سان رافاييل الإيطالي في ميلانو في ذلك الوقت ، إن تعليقاته ستعززها الأبحاث التي سيتم نشرها قريباً بقيادة زميل العالم ماسيمو كليمنتي.