قررت نيابة شمال سيناء حبس كل من، “س.ع” و”م س” ”4 أيام على ذمة التحقيقات”، وسرعة ضبط متهم ثالث هارب والسلاح المستخدم فى حادث قضية قتل الشرطى، خالد محمد محمد الجنزورى، بإدارة المطافئ بالعريش على أيدى مجموعة مسلحة خلال استقلاله لسيارة تاكسى يعمل عليها.

وكان قد عُثر على جثمانه مقتولا داخل سيارته لإصابته بعدة رصاصات، وعلى الفور عقب وقوع الحادث تم تشكيل فريق بحث جنائى بقيادة، العقيد سمير عبد المنعم، وكيل إدارة البحث الجنائى، لكشف ملابسات الحادث وتحديد وهوية الجناة، وبعمل التحريات اللازمة تبين أن تشكيلا عصابيا خطيرا مكونا من رجل وسيدة وراء مقتل شرطى المطافئ بغرض سرقة سيارته.

وكشف مصدر أمنى بأن سيناريو الحادث بدأ بقيام المتهمة، “س. ع”، 38 سنة، باستدراج الشرطى بدائرة قسم ثالث العريش، بينما كان المتهمان الآخران يتبعان السيارة التاكسى، وكان ذلك باتفاق سابق بين المتهمين، “م.س” و “ص . ع” ، ثم قاما باعتراض سيارة الشرطى وقاما بالاستيلاء عليها بعد تهديده بالسلاح الآلى، وبرفض المجنى عليه تسليم السيارة قاموا بإطلاق الرصاص علية ولاذوا بالفرار.

وبعد تقنين الإجراءات تم عمل عدة أكمنة وثابتة بقيادة المقدم أيمن حماد مفتش المباحث بالمديرية، والرائد وائل غانم رئيس مباحث قسم ثالث العريش، وتم ضبط المتهمة التى استدرجته والمتهم الأول، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة.

وقد أحيل المتهمان المضبوطان للنيابة العامة والتى قررت بحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيق، وأمرت بسرعة ضبط المتهم الثالث.