ارتفاع ضغط الدم هو حالة شائعة حيث إن قوة تأثير المدى الطويل ضد جدار الشرايين هي مرتفعة بما يكفي إلى أن تسبب في النهاية مشكلات صحية، مثل مرض القلب.
يتم تحديد ضغط الدم من خلال كمية الدم التي يضخها قلبك ومقدار مقاومة تدفق الدم في الشرايين. كلما يضخ القلب كمية من الدم كبيرة وكانت الشرايين ضيقة، كان ضغط الدم مرتفعًا.
من الممكن أن تُصاب بارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) لسنين بدون ظهور أي أعراض. وحتى وإن كان بدون ظهور أعراض، يستمر تلف الأوعية الدموية والقلب ويمكن الكشف عنه. يزداد ارتفاع ضغط الدم غير المتحكم فيه من خطر الإصابة بمشكلات صحية خطيرة، بما فيها النوبة القلبية والسكتة الدماغية.
يتطور ارتفاع ضغط الدم بشكل عام على مدار سنوات، ويؤثر على ما يقرب من جميع الأشخاص في النهاية. ولحسن الحظ، يمكن الكشف عن ارتفاع ضغط الدم بسهولة. وبمجرد أن تعرف أنك مصابًا بارتفاع ضغط الدم، يمكن أن تتعاون مع طبيبك للتحكم فيه.

الأعراض

لا تظهر أي أعراض على أغلب المصابين بارتفاع ضغط الدم، بالرغم من أنه قد يصل لمستويات عالية خطيرة.
يواجه بعض المصابين بارتفاع ضغط الدم مشاكل مثل: الصداع، وضيق التنفس، ونزف الأنف، إلا أن هذه العلامات والأعراض لا تظهر إلا في حالة ارتفاع ضغط الدم لدرجة خطيرة تهدد حياة الشخص.
فعليك بقياس ضغط دمك مرةً على الأقلِّ كلَّ عامَين بدءًا من عُمر 18. يَجِب قياس ضغط الدم عامَّةً من الذِّراعَين لتحديد ما إذا كان هناك اختلاف. من المُهمِّ استخدام رباط ذِراع ذي مقاسٍ مُناسِب.
من الأفضل قِياس الضغط عدَدَ مرَّاتٍ إذا كنتَ قد تَمَّ تشخيصُك بالفِعل بضغط الدَّم المُرتفِع أو كان لدَيك أكثرُ من عاملِ خُطورةٍ لمرَضِ الأوعيةِ الدَّموية القلبيَّة. الأطفال من عمر 3 سنوات فأكثر سيَحظَون على الأغلب بقِياسٍ لضغط الدم كجُزء من فحصِهم السَّنوي.
أجهزة قياس ضغط الدم العامَّة، مثل تلك الموجودة في الصيدليات، قد تُقدِّم معلومات مُفيدة عن ضغط دمك، لكنها قد تتَّسِم ببعض مَواطِن القصور. وتعتمِد دقَّةُ هذه الآلات على عدَّة عوامل، مثل الحجم الصحيح لكفَّة جهاز قياس ضغط الدم، والاستِخدام الصحيح للجهاز. اطلُب النُّصْح من طبيبك فيما يتَّصِل باستِخدام أجهزة قياس ضغط الدم العامَّة.

الأسباب

هناك نوعان من ارتفاع ضغط الدم.

ضغط الدم المرتفع الأساسي (الجوهري)
بالنسبة لمعظم البالغين، لا يوجد سبب محدَّد لضغط الدم المرتفع. يَميل هذا النوع من فرط ضغط الدم، المعروف باسم ارتفاع ضغط الدم الأوَّلي (الأساسي)، إلى التطوُّر تدريجيًّا خلال العديد من السنوات.

ارتفاع ضغط الدم الثانوي

يُصاب بعض الأشخاص بارتفاع ضغط الدم الناتج عن ظروف غامضة. يَظهر هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم -المعروف بمصطلح ارتفاع ضغط الدم الثانوي – فجأة، ويُسبب ارتفاع ضغط الدم أعلى من ارتفاع ضغط الدم الأساسي. هناك عدة حالات وعقاقير متنوعة قد تُؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الثانوي، بما في ذلك:

انقطاع النفس الانسدادي النومي
مشاكل في الكُلَى
أورام الغدة الكظرية
مشاكل الغدة الدرقية
بعض العيوب التي تُولد بها (عيب خلقي) في الأوعية الدموية
لا تَستلزم بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل ونزلات البرد وعلاجات الاحتقان ومسكنات الألم الحصول على وصفة طبية، إلا أن هناك بعض العقاقير التي تَتطلب وصفة طبية.
العقاقير غير المشروعة، مثل الكوكايين والأمفيتامينات

عوامل الخطر

ارتفاع ضغط الدم العديد من عوامل الخطر، وتشمل:
العمر. تزداد خطورة إصابتك بارتفاع ضغط الدم مع التقدُّم في العمر. ينتشر ارتفاع ضغط الدم بين الرجال حتى نحو سن 64. وتزيد احتمالية إصابة النساء بضغط الدم المرتفع بعدَ سن 65.
العِرق. يشيع ارتفاع ضغط الدم بين الناس من أصول أفريقية بالتحديد، وعادة ما يظهر لديهم في سنٍّ مبكرة عن تلك السن التي يظهر فيها عند البيض. كما تشيع بعض المضاعفات الخطيرة بين الناس من أصول أفريقية كالإصابة بالسكتات الدماغية والأزمات القلبية والفشل الكُلوي.
تاريخ العائلة. يميل ارتفاع ضغط الدم إلى السَّرَيان في العائلات.
زيادة الوزن أو البدانة. كلما ازداد وزنك احتاجت أنسجتك إلى كَمية أكسجين ومغذيات أكبر. مع زيادة كمية الدم المارِّ عبر الأوعية الدموية، يزداد الضغط على جدران الشرايين.
عدم الحفاظ على نشاطك البدني. يميل الأشخاص الخاملون إلى زيادة معدَّلات ضربات القلب لديهم. كلما ازداد معدل ضربات قلبك، ازدادت مشقَّة العمل التي يتوجب على قلبك بذله مع كل انقباض، وازدادت القوة الواقعة على شرايينك. كما يزيد نقص النشاط البدني من خطورة التعرض لزيادة الوزن.
تعاطي التبغ. إن التدخين أو مضغ التبغ لا يرفعان من ضغط الدم بصورة فورية ومؤقتة فقط، ولكن المواد الكيماوية الموجودة في التبغ قد تتلف بطانة جدران شرايينك. وقد يتسبَّب ذلك في تضيُّق الشرايين، ويرفع من مستوى خطورة تعرُّضك لأمراض القلب. يمكن للتدخين السلبي أن يرفَع من خطورة تعرُّضك لأمراض القلب.
وجود الكثير من المِلح (الصوديوم) في نظامك الغذائي. يمكن لوجود الكثير من الصوديوم في نظامك الغذائي التسبُّب في احتفاظ جسدك بالسوائل وهو ما يرفع ضغط الدم.
نقص البوتاسيوم في نظامك الغذائي. يساعد البوتاسيوم في موازنة كَمية الصوديوم في خلاياك. إذا لم تحصل على كمية كافية من البوتاسيوم في نظامك الغذائي فقد يتراكم الكثير من الصوديوم في الدم.
شرب الكثير من الكحول. يمكن لشُرب الكثير من الكحول أن يتلف قلبك بمرور الوقت. يمكن لشرب أكثر من كأس بالنسبة للنساء وكأسين بالنسبة للرجال يوميًّا التأثير على ضغط الدم.
إذا كنت تشرب الكحوليات، فاشربها باعتدال. بالنسبة للبالغين الأصِحَّاء، يعني هذا مشروبًا واحدًا في اليوم بالنسبة للنساء، ومشروبين في اليوم بالنسبة للرجال. مشروب واحد يُعادل 12 أونصة من البيرة أو 5 أوقية من النبيذ أو 1.5 أوقية من الخمر بمعدل 80 وحدة كحول معيارية.
الضغط النفسي. يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة من الضغط النفسي إلى ارتفاع ضغط الدم بصفة مؤقتة. إذا حاولت الاسترخاء بتناول المزيد من الطعام أو استخدام التبغ أو شرب الكحوليات، فقد تزيد من المشاكل المتعلقة بارتفاع ضغط الدم.
أمراض مزمنة مُعينة. قد ترفع بعض الأمراض المزمنة المُعينة من مستوى خطورة إصابتك بارتفاع ضغط الدم، كأمراض الكُلى، والسُّكَّري، وانقطاع النفَس أثناء النوم.
أحيانًا ما يساهم الحمل أيضًا في ارتفاع ضغط الدم.
على الرغم من شيوع ارتفاع ضغط الدم بنسبة أكبر بين الكبار، إلا أن الأطفال معرَّضون للإصابة به أيَضًا. تتسبب أمراض الكُلى أو القلب في إصابة بعض الأطفال بارتفاع ضغط الدم. أما بالنسبة لعدد متزايد من الأطفال، فتساهم العادات الحياتية السيئة، كالنظام الغذائي السيئ، والسمنة، وقلة ممارسة الرياضة في الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

المضاعفات

الضغط الزائد على جُدران شرايينك الناتج من ارتفاع ضغط الدم قد يُسبب تلَفَ أوعيتِك الدموية، بالإضافة إلى أعضاء جسمك. كلَّما ازداد ضغط الدَّم وازداد وقتُ عدَم التحكُّم به، يزداد التَّلَف.
قد يؤدِّي ارتفاع ضغط الدم غير المُسيطَر عليه إلى مُضاعفات تتضمَّن:
النوبة القلبية أو السكتة الدِّماغية. قد يُسبِّب ارتفاع ضغط الدَّم تصلُّب وزيادة سُمك الشرايين (تصلُّب الشرايين)، ممَّا يؤدِّي إلى نوبة قلبية، سكتة دماغية أو مُضاعفات أخرى.
أم الدم. قد يُسبِّب ارتفاع ضغط الدم ضعف الأوعية الدموية وانتفاخها، ممَّا يكوِّن أمَّ الدم. في حالة تمزُّق أمِّ الدم، يمكن أن يكون مُهدِّدًا للحياة.
الفشل القلبي. لضخِّ الدم ضدَّ ضغط الدم الأعلى في الأوعية الدموية، يُضطر القلب للعمل بجهدٍ أكبر. يُسبِّب هذا ازدياد سُمك جدران غرفة الضخ في القلب (تضخم البطين الأيسر). في النهاية، قد تواجه العضلة السميكة صعوبة في ضخِّ دمٍ كافٍ لتلبية احتياجات الجسم، ممَّا يؤدِّي إلى فشل القلب.
أوعية دموية ضعيفة أو ضَيِّقة في الكُلى. قد يمنع ذلك هذه الأعضاء من العمل بصورة طبيعية.
الأوعية الدموية السميكة، الضَّيِّقة أو المُمزَّقة في العين. قد يؤدِّي هذا إلى فُقدان البصر.
مُتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي). هذه المُتلازِمة هي مجموعة من الاضطرابات في عملية الأيض في الجسم، والتي تتضمَّن زيادة مُحيط الخصر؛ ارتفاع الدهون الثلاثية؛ انخفاض كوليسترول البروتين الدهني مرتفع الكثافة الكوليستيرول «الجيد»؛ ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الأنسولين. هذه الحالات تجعلك أكثر عُرضةً للإصابة بداء السُّكري، أمراض القلب والسكتة الدماغية.
مشكلة في الذاكرة أو الاستيعاب. ارتفاع ضغط الدم غير المُسيطَر عليه قد يؤثِّر أيضًا على قدرتك على التفكير، التذكُّر والتعلُّم. مشكلة الذاكرة أو استيعاب المفاهيم تكون أكثر شُيوعًا في الأشخاص الذين لديهم ارتفاع ضغط الدم.
الخَرَف. قد تُقلِّل الشرايين الضَّيِّقة أو المسدودة من تدفُّق الدم للمخ، ممَّا يؤدِّي إلى نوعٍ مُحدَّد من الخَرَف (الخَرَف الوعائي). السكتة الدماغية التي تؤثِّر على دفْق الدم للمخ قد تُسبِّب أيضًا الخَرَف الوعائي.
ضغط الدم المرتفع والجنس: تجاوز التحديات
يمكن تحقيق علاج ارتفاع ضغط الدم وإشباع رغبتك الجنسية في آن واحد.
عادةً لا توجد علامات أو أعراض لارتفاع ضغط الدم. لكن تأثيره على قدرتك على الجماع قد يكون واضحًا. فعلى الرغم من أنه من غير المحتمل أن يشكل جماع الزوجة تهديدًا مباشرًا على صحتك مثل التعرض لأزمة قلبية فقد يؤثر ارتفاع ضغط الدم على درجة الإشباع الجنسي بصفة عامة.
لقد ثبت وجود علاقة بين ارتفاع ضغط الدم وبين المشكلات الجنسية لدى الرجال. أما بالنسبة للزوجات اللاتي يعانين من نقص درجة الإشباع الجنسي، فلم يثبت حتى الآن أن لارتفاع ضغط الدم دخلاً في هذا.

تحديات للرجال

بمرور الوقت، يؤدي ضغط الدم المرتفع إلى إتلاف بطانة الأوعية الدموية والتسبب في تصلب الشرايين وتضييقها (مرض تصلب الشرايين) وقلة تدفق الدم. وهذا معناه تدفق مقدار أقل من الدم إلى العضو الذكري.
بالنسبة لبعض الرجال، يؤدي انخفاض تدفق الدم إلى صعوبة عملية الانتصاب والمحافظة عليها غالبًا ما يسمى هذا خلل الانتصاب. وهذه المشكلة شائعة إلى حد ما.
قد يتعارض ارتفاع ضغط الدم كذلك مع القذف ومن ثم يؤدي ذلك إلى تقليل الرغبة الجنسية. وفي بعض الأحيان يكون لأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم آثار مشابهة.
قد تتسبب نوبة واحدة فقط من خلل الانتصاب في الشعور بالقلق. وقد تؤدي المخاوف من تكرر حدوث هذا الأمر إلى أن يتجنب الزوج الجماع ومن ثم يؤثر على علاقته بزوجته.

تحديات للنساء

لم يتوصل حتى الآن إلى فهم واضح لأثر ارتفاع ضغط الدم في حدوث المشكلات الجنسية لدى النساء. ولكن يحتمل أن يؤثر ارتفاع ضغط الدم على حياة المرأة الجنسية.
فقد يتسبب ارتفاع ضغط الدم في تقليل تدفق الدم إلى المهبل. بالنسبة لبعض النساء، هذا يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية أو الاستثارة أو جفاف المهبل أو صعوبة بلوغ النشوة الجنسية. تحسين الاستثارة واستخدام المرطبات يمكن أن يكون مفيدًا.
تمامًا مثل الرجال، يمكن أن تواجه المرأة مشكلات مرتبطة بالقلق والعلاقة بسبب خلل الوظيفة الجنسية. وينبغي على المرأة أن تتحدث مع الطبيبة إذا واجهت مثل هذه المشكلات.
الأعراض الجانبية لأدوية ارتفاع ضغط الدم للرجال: المشكلات الجنسية
تشمل أدوية ارتفاع ضغط الدم التي قد تتسبب في الإصابة بالخلل الجنسي كعرض جانبي ما يلي:
أقراص المياه (مدرات البول). يمكن للأقراص المدرة للبول خفض قوة ضخ الدم إلى القضيب، ما يُصعِّب الوصول إلى الانتصاب. كما يمكن أن تستنزف الزنك من الجسم، والذي هو عنصر مهم لإفراز هرمون التستوستيرون الجنسي.
حاصرات مستقبلات بيتا. ترتبط هذه الأدوية، وبالأخص حاصرات مستقبلات بيتا القديمة مثل بروبرانولول (إنديرال، إنوبران إكس إل)، بالإصابة بالخلل الجنسي.
ولتحجيم خطر الأعراض الجانبية لهذه الأدوية، بما فيها المشكلات الجنسية، تناول الدواء كما هو موصوف بالضبط. وإذا ما لم تزل تصاب بالأعراض الجانبية، فاسأل طبيبك بشأن الأدوية الأخرى المتاحة ذات أعراض جانبية أقل.
أدوية يقل احتمال تسببها في أعراض جانبية من الناحية الجنسية
إذا استمرت الأعراض الجانبية المتعلقة بالناحية الجنسية، فاسأل طبيبك عن خيارات أخرى من الأدوية. بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم يقل احتمال تسببها في أعراض جانبية من الناحية الجنسية، مثل:

مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين
حاصرات قنوات الكالسيوم
في بعض الأحيان تساهم توليفة معينة من الأدوية أو المكملات الغذائية في حدوث مشكلات جنسية.
إذا قال طبيبك إنه موافق، فقد تتمكن من التوقف عن تناول أدوية ضغط الدم مؤقتًا لترى ما إذا كانت حياتك الجنسية تتحسن. للتأكد من أن ضغط دمك يظل ضمن النطاق الآمن، قد تحتاج إلى أخذ قراءات ضغط الدم بشكل متكرر عند توقفك عن تناول أدوية خفض ضغط الدم التي قد تتسبب في صعوبات جنسية. يمكن القيام بذلك باستخدام جهاز مراقبة ضغط الدم المنزلي لتوفير الراحة.

أدوية ضعف الانتصاب وضغط الدم المرتفع
الرجال الذين يفكرون في تناول أدوية لعلاج ضعف الانتصاب ينبغي عليهم الرجوع لأطبائهم أولاً. من الآمن عادة الجمع بين أدوية ضعف الانتصاب سيلدينافيل فاردينافيل وتادالافيل وأدوية ارتفاع ضغط الدم.
تناول هذه الأدوية مع النيترات، سواء كانت تؤخذ بانتظام لآلام الصدر أو في حالة الطوارئ، يمكنه أن يؤدي إلى هبوط خطير في ضغط الدم.

كن صادقًا

إذا كنت تعاني ارتفاعًا في ضغط الدم، فعادةً يتعين عليك ألا تعيش مع فقدان الرضا الجنسي. ابدأ بالتحدث مع طبيبك. كلما زاد ما يعرفه الطبيب عنك، كان بإمكانه علاج ارتفاع ضغط الدم لديك بشكل أفضل ومساعدتك في الحفاظ على حياة جنسية مرضية. استعد للإجابة عن الأسئلة التي يحتمل أن يطرحها عليك طبيبك، مثل:

ما الأدوية التي تتناولها؟
هل تغيرت علاقتك مع شريكك الجنسي مؤخرًا؟
هل شعرت بالاكتئاب؟
هل تواجه ضغطًا عصبيًا أكثر من المعتاد؟

تحسين صحتك العامة

من خلال تبني خيارات أسلوب الحياة الصحي، يمكنك خفض ضغط الدم وزيادة فرص تحسين حياتك الجنسية. تتضمن خيارات أسلوب الحياة الصحي ما يلي:

تجنب التدخين أو تعاطي التبغ
تناول أطعمة صحية
الحد من تناول الكحوليات
تقليل كمية الملح في النظام الغذائي
فقدان الوزن الزائد
ممارسة الرياضة بانتظام
مما لا شك فيه أن الجسم الرشيق قد يعزز من ثقتك ويساعدك على الشعور بمزيد من الجاذبية أمام زوجتك، مما يؤدي إلى تحسين حياتك الجنسية.

مهِّد الطريق للحصول على علاقة جنسية مرضية
قد تختلف استجابتك الجنسية نتيجةً لمشاعرك نحو شريكك والوضع الذي تحدث فيه العلاقة الجنسية. للحث على إقامة علاقة جنسية مرضية، ابدأ ممارسة الجنس عندما تشعر أنت وشريكك بالراحة. استكشف طرقًا مختلفة لتصبح شريكًا حميمًا جسديًا، مثل التدليك أو الاستحمام بماء دافئ في حوض الاستحمام.

شاركا معًا أنواع النشاط الجنسي التي تستمتعان بها أكثر. قد تجد أن التواصل المفتوح هو أفضل طريقة لتحقيق الرضا الجنسي.