بذلت العديد من شركات التكنولوجيا جهودا كبيرة لدعم ومساعدة ضحايا إعصار هارفي الذى ضرب الولايات المتحدة، حيث قامت فيس بوك بجمع تبرعات لصالح مساعدة منكوبي الإعصار، فيما عرضت أبل إصلاح أجهزة المستخدمين المتضررين منه، وفيما يلي نرصد أبرز محاولات شركات التكنولوجيا لمساعدة المستخدمين حول العالم وإنقاذ الأرواح كما يلي:

شركة فيس بوك

طرحت فيس بوك العديد من الخدمات التي تهدف منها لمساعدة منكوبي الكوارث والحوادث حول العالم، والتي كان آخرها قيامها بجمع تبرعات لصالح منكوبي إعصار هارفي، كذلك فقد أطلقت الشركة ميزة «التحقق من السلامة» على رأس هذه المميزات والتي تتيح للمستخدمين إخبار الآخرين بأنهم بأمان خاصة فى المناطق التي تقع بها كوارث أو أحداث إرهابية وغيرها، وهو الأمر الذي يعتبر مفيدا بشكل كبير، كذلك فإن الشبكة الاجتماعية أحيانا تعمل على جمع تبرعات لمساعدة المنكوبين في كل الكوارث الطبيعية.

شركة غوغل

كذلك فإن شركة غوغل تعتمد على خدماتها المختلفة لمساعدة المستخدمين في الكوارث الطبيعية، فعلى أعقاب موجات توسونامي، أطلقت شركة غوغل حملة للمساعدة في إنقاذ الأشخاص المحاصرين تحت الأنقاض في اليابان، وذلك من خلال إطلاق موقع يعمل كدليل لنشر أسماء المفقودين ولوحة للرسائل يمكن لأهالى المفقودين استخدامها للبحث عن أقاربهم، وقد قام نحو 2200 من اليابانيين من الدخول إلى الصفحات بعد إنشائها على الفور، وعلى أعقاب هجمات نيس الإرهابية بفرنسا أتاحت شركة غوغل الأمريكية المكالمات الموجهة لفرنسا، عبر خدمتها «Hangouts»، فضلا عن «Google Voice»، بشكل مجاني، وذلك لمساعدة الفرنسيين على التواصل مع أحبائهم.
شركة أبل

مع كارثة هارفي الأخيرة، أطلقت شركة أبل خدمة تتيح للمستخدمين في منطقة الإعصار إمكانية إصلاح أجهزتهم الذكية التي تضررت نتيجة الإعصار بشكل مجاني، كذلك فقد أطلقت شركة أبل أكثر من خدمة خلال الكوارث الطبيعية خلال السنوات الماضية، والتي كان من ضمنها خدمة لمساعدة اليابانيين وتقديم الدعم لهم على أعقاب الزلازل التي تعرضت لها اليابان في السنوات الأخيرة، حيث تتضمن الخدمة تحذير السكان قبل دقائق من وقوع الزلازل لكي يتخذوا الاحتياطات اللازمة وبالتالي تقليل الخسائر البشرية.