يجرى العمل بقدم وساق داخل الحكومة الفيدرالية الاسترالية حول الاستفتاء العام بشأن زواج المثليين فى شهر تشرين الثاني / نوفمبر من هذا العام والذى يثير قلق جميع الكنائس الاسترالية بكافة جنسياتها وطوائفها كذلك المؤمنون بما يدعو له الله فى أديانة السماوية بأن الزواج لابد ان يكون بين ذكر وأنثى وذلك لان هناك نسبة لا تقل عن ٣٠٪‏ من هم لا يؤمنون بوجود الله ( اللادينيون ) إضافة الى ما يعنيهم الامر . هذا وقد رصدت الحكومة مبلغ ١٢٢ مليون دولار لإجراء الاستفتاء بأستخدام التصويت عن طريق البريد حيث انتهت فترة تسجيل الأسماء الذين يحق لهم التصويت الانتخابى على ان يتم أرسال أستمارات التصويت بالبريد على الشعب الاسترالى خلال شهر سبتمبر وأكتوبر القادم وإعادتها بعد التصويت عليها بنعم او بلا فى موعد أقصاء ١١/٧ الى الجهات المسئولة عن إجراء الاستفتاء والتى ستعلن عن نتائجها منتصف نوفمبر . هذا ومن جانبه ناشد الكاتب الصحفى أشرف حلمى المقيم بأستراليا الجاليات العربية بجميع أديانها وطوائفها ومذاهبها بالتصويت بلا معللاً ذلك بان زواج المثليين يخالف تعاليم الله كما جاءت بكتبه السماويه مما سيتسبب فى تعريض رجال الدين للمساءلة القانونية حال رفضهم إتمام مراسم زواج المثليين اذا أقرت الحكومة قانون يتيح للمثليين الزواج فى حالة أظهرت النتائج التصويت لصالح القانون كذلك سيعمل على تغيير عادات وتقاليد الشعب الاسترالى التى تؤثر بالسلب على الأجيال القادمة دينياً وتربوياً وتمثل خطورة على المجتمع الاسترالى مستقبلاً.