ماجدة خلف – مصر

 

سأل طبيب أمراض نفسية أحد مرضاه ذات يوم ( ماذا تلحظ في كوب الماء الذي امامك؟ فأجاب المريض: «أرى أن نصفه فارغ» فابتسم الطبيب وقال له: «لماذا كل هذا الإحباط؟ ألم تلاحظ أن النصف الآخر من الكوب ممتلئ؟».
هذه هي حياة الكثيرين من المصريين فهم لا يرون إلا النصف الفارغ من الكوب، وبناء عليه لا يشعرون بالشبع وليس عندهم لغة الشكر، بل دائماً يتذمرون، فيتشدقون بالحديث عن ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة ويلقون باللوم على رئيس الدولة وحكومته، ويتجاهلون النصف الممتلئ من الكوب وما يحدث على أرض الواقع من مشروعات قومية كبرى وبناء وتعمير، وإعادة فتح الآلاف من البيوت المغلقة بسبب البطالة، وتوفير فرص عمل للأجيال الجديدة سواء من العمال أو خريجي الجامعات.
فلا يأبه أصحاب النصف الفارغ من الكوب أن حكومة السيسي لم تمسّ مخصصات السلع التموينية المعينة للبسطاء ومحدودي الدخل والطبقات المتوسطة، بل تعمل على زيادة كميات السلع المصروفة بعد مراجعة بطاقات التموين التي بلغ عدد المستفيدين منها الـ 81 مليون مواطن، بينهم ملايين ربما لا يستحقون هذا الدعم وبعضهم لا يعرف أن له بطاقة تموينية أصلاً.
ألم ينظر أصحاب النصف الفارغ إلى الإجراءات الإصلاحية المتوقعة من مخصصات الإسكان الاجتماعي وتطوير العشوائيات؟
ففي غضون العام ونصف العام سيتم بناء مليون وحدة سكنية للإسكان الاجتماعي لتوفير مسكن لائق لنحو مليون مواطن مصري من سكان العشوائيات الخطرة كبيوت الصفيح وعشش الجريد والبيوت المهدمة بالصخور على قمم الهضاب.
وقد حدثنا الرئيس السيسي في حوار له عن ضبط أسعار السلع بالأسواق، ويكفيني شهادات علماء الاقتصاد حول العالم الذين رأوا أن الاقتصاد المصري واعد، وأنا على ثقة في نجاح قواتنا المسلحة وأجهزة الدولة في استرداد أملاك الشعب التي تعدّت 175 ألف فدان وتبلغ قيمتها750 مليار جنيه تلك التي استفاد منها أصحاب مافيا الفساد في حين أن هناك آخرين بالملايين لا يجدون القوت اليومي.
إن ملف أراضي الدولة المنهوبة مازال يحمل الكثير من المفاجآت والأسرار وسوف يحقق عائداً ضخماً.
نعم ارتفاع الأسعار جنوني يكوي معظم فئات المجتمع وإن اختلفت نسبة تأثيره من أسرة إلى أخرى.
ولكن في رأيي أنه أمرٌ طبيعيٌ فهو نتيجة لتراكم سنوات من الفساد وأخطاء حكومات عودتنا أن نكون شعب مستهلك، ودعمت ذلك الشركات الرأسمالية بالإغراءات لتسويق منتجاتها، أما الآن فقد آن الأوان ليتحول مجتمعنا إلى مجتمع منتج ونتعلم الترشيد في ثقافتنا.
لقد بدأت أجهزة الدولة باتخاذها أثر الدعوة التي أطلقها الرئيس السيسي لملاحقة ناهبي أراضي المصريين لاسترداد كامل حقوق الشعب.
فليتنا نتعلم أنه آن كان هناك نصف فارغ من الكوب فليس علينا أن نتجاهل النصف الممتلئ.