تبرز جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ودورها الرائد في مجال التعليم من خلال توجيهات سموها التي كان لها الاثر الكبير في وضع الاستراتيجيات وتذليل العقبات امام مسيرة تقدّم المرأة وتعزيز مشاركتها في مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة، اضافة الى القوانين والتشريعات التي عززت قدرات المرأة كشريك فاعل في مسيرة التنمية الشاملة ومازالت تعمل على توفير سبل الرعاية من أجل أن تحظى المرأة بمكانتها المتميزة، سواء على الصعيد المحلي أو الإقليمي أو الدولي. ان جهود سمو الشيخة فاطمة في مجال التعليم تبدو واضحة المعالم اليوم من خلال الاحصاءات بشأن التعليم العالي للمرأة في الإمارات، حيث تُظهر الأرقام أن أكثر من 92 في المئة من الإناث اللاتي يتخرجن من الصف الثاني عشر الثانوية العامة يكملن مسيرتهن التعليمية ما يمثل أعلى المعدلات في العالم.

وانطلاقا من هذا الدور المتميز في دعم مسيرة التعليم، رعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيسة الفخرية لأكاديمية الشيخ زايد الخاصة، حفل تخريج الدفعة الثالثة عشرة من طالبات أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنات في أبوظبي. وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، في كلمة ألقتها نيابة عن سموها الخريجة سلامة سلطان الشامسي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة التي أرسى ركائزها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ويقودها اليوم بتوجيهاته الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وبمتابعة حثيثة من أخيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد اعتلت المركز الأول في جودة التعليم على مستوى الوطن العربي وتطمح للتقدم على الصعيد الدولي.

وقالت سموها: من خلال تأكيد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مجلس أبوظبي للتعليم أن الشباب لهم الأولوية في اهتمام الدولة للسير بها إلى آفاق جديدة من التطور والتقدم والعمل على تقديم التعليم الأفضل والخبرة الفاعلة التي تستند على مفاهيم الابتكار والإبداع لنصل بالأجيال إلى مستويات متقدمة من الرفعة والرقي، فإنني أدعوكن إلى التمسك بالتعليم وحب المعرفة والاطلاع لتحقيق حلم المستقبل والرؤية الثاقبة للحكومة الرشيدة وأحثكن على التميز والابتكار في شتى المجالات لكي تأخذن مكانتكن المرموقة في عالم حافل بالعلم والمعرفة والإنجازات.

سمو الشيخة فاطمة لفتت بالقول: في هذه اللحظات المباركة وهذا اليوم السعيد تغمرني الفرحة بتخريج الفوج الثالث عشر من خريجات أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنات ليلتحقن وبكل جدارة بدفعات سبقتهن إلى مقاعد الجامعات ومن ثم إلى سوق العمل.

كما أكدت سموها ثقتها الكبيرة بالخريجات، وبأنهن سيلعبن أدواراً بارزة لتحقيق رؤية الدولة وطموحاتها. فالمرأة اليوم في دولة الإمارات قد تقلدت أعلى المناصب البرلمانية والوزارية والحكومية وشغلت مختلف المراكز وشاركت وتنافست وتميزت في المحافل الدولية.

وأضافت سموها مخاطبة الخريجات: أنا على يقين أن كل واحدة منكن اليوم قد خططت لمستقبلها وقد رسمت خطوات الطريق نحو النجاح فاحرصن على السعي وبذل الجهد لتكن صورة من الصور المشرقة لمسيرتنا العلمية وتقدمنا المطرد.

سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك اشادت بالمستوى العلمي العالمي لأكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنات التي أصبحت مدعاة فخر واعتزاز على مدى أكثر من خمسة عشر عاماً والتي خرجت دفعات من الطالبات قد تميزن في الجامعات والكليات المحلية والعالمية وأثبتن الجدارة في سوق العمل، وقدمت الأكاديمية نماذج نفتخر بها من خدمات تربوية وتعليمية متميزة وذات أداء عالي الجودة تعتز من خلالها بالماضي، وتعمل على إعداد جيل المستقبل المتميز بصفات الابتكار وحب المعرفة.

وفي ختام كلمتها، هنأت سمو الشيخة فاطمة الخريجات وأولياء أمورهن على هذا الإنجاز، سائلة المولى عز وجل أن يوفق الجميع لدعم تحقيق رؤية دولتنا السديدة، ويبارك جهود قيادتنا الرشيدة في جميع المجالات من أجل رفعة الوطن.

من جانبها، وجهت ليزا هويت مديرة أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنات كلمة خلال الحفل أشارت فيها إلى نجاح الأكاديمية في تحقيق أهداف التعليم ونجاح الطالبات في اكتساب المهارات والقيم التي ستساعدهن على تحقيق أحلامهن، حيث تعلمن أن تحقيق النجاح يعتمد على العمل الجماعي، فتتنوع الخبرات والاهتمامات والمهارات. وقالت إن هذا اليوم هو لحظة تحول مميزة في حياة طالباتنا دفعة 2016 وأسرهن، حيث إن التخرج من المرحلة الثانوية ما هو إلا بداية ونقطة انطلاق لمرحلة جديدة أخرى في حياتهن، وهي الخطوة التي تعدَّهن لبناء مستقبلهن ليصبحن قياديات المستقبل.

كما أشارت إلى أن معظم الطالبات الخريجات سيخترن إكمال مسيرتهن التعليمية في مختلف التخصصات قبل دخولهن مجال العمل، وقالت كن فخورات بجميع الإنجازات التي قمتن بها حتى الآن، وأنا على يقين بأن أسركن وجميع أصدقائكن يفخرن بكونكن جيل المستقبل، وعليكن إدراك أنكن ستواجهن تحديات كثيرة طوال رحلتكن. ووجهت كلمتها للخريجات، حيث قالت: إن التعليم والالتزام والمثابرة والعزم والمهارات الحياتية هي القاعدة المتينة التي ستساعدكن على إكمال مسيرتكن التعليمية وما بعدها، كما أن إجادتكن لأكثر من لغة ما هي إلا هبة من الله لمساعدتكن على بناء جسور تعبرن بها مختلف الثقافات والحدود، إلى جانب قدرتكن على الابتكار والتفكير الناقد والتعاون مع الآخرين لحل مشكلات العالم الحقيقية. فكل هذا سيمكنكن من تأسيس قاعدة متينة للمستقبل على النطاقين المحلي والعالمي تحقيقاً للوحدة والوئام لعالمنا.

تضمن برنامج الحفل فقرات متنوعة تهدف إلى تعزيز الهوية الوطنية والقيم المكتسبة والحث والإشادة بأهمية القراءة في حياة الفرد.

شهدت الحفل حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان. كما حضر الحفل عدد من الشيخات وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية في الأكاديمية وأهالي الخريجات. وقامت سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان في ختام الحفل بتقديم دروع جائزة أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للأداء المتميز لمن تم ترشيحهن لعام 2016 ضمن الهيئتين الإدارية والتدريسية، وتم بعدها تكريم الخريجات.

حفل تخريج طلبة المدرسة الأميركية الدولية

وفي الاطار نفسه، رعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الحفل الذي أقامته المدرسة الأميركية الدولية بمناسبة تخريج دفعة جديدة من طلبة الصف الثاني عشر في المدرسة البالغ عددهم 88 طالبا وطالبة، حيث شهد الحفل الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم بقصر الامارات.

كما حضر الحفل معالي أحمد خليفة السويدي ممثل رئيس الدولة والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة؛ كما حضر الحفل الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان حرم الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية والشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي حرم الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني والشيخة فاطمة بنت سحمي وعدد من القيادات التربوية وأولياء أمور الطلبة والطالبات.

سلم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الشهادات للخريجين والخريجات ومن بينهم الشيخة فاطمة بنت طحنون بن زايد آل نهيان وهنأ الطلبة بنجاحهم وانتقالهم إلى مرحلة دراسية جديدة متمنيا لهم التوفيق والنجاح لخدمة هذا الوطن المعطاء. وفي ختام الحفل تم التقاط صورة تذكارية للشيخ منصور بن زايد مع الخريجين.

إطلاق اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك

على أكبر قاعات المكتبة الوطنية في اليمن

في إطار مشروعات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، تنفذ دولة الإمارات العربية المتحدة مشروع إعادة تأهيل أكبر صرح ثقافي في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، ممثلاً في المكتبة الوطنية، التي تعرضت لدمار هائل جراء الحرب التي شنتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية على المدينة مطلع العام الماضي، حيث أعلنت إدارة المكتبة عن إطلاق اسم سمو الشيخة فاطمة على أكبر قاعات المكتبة تقديراً لجهودها في تنفيذ هذا المشروع، والتي ستحمل اسم قاعة الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة والطفل.

أنشئت المكتبة الوطنية في مطلع ثمانينات القرن الماضي، وضمت آنذاك أكثر من 10 آلاف عنوان لكتب في مختلف العلوم والمعرفة، وأنيطت بها عملية الإسهام الواسع في إحداث نهوض ثقافي في الوطن، وذلك بالقضاء على الأمية ومخلفاتها. كما أنها تعد المستودع الرسمي لحفظ الوثائق الحكومية والحزبية وغيرها، إلى جانب دورها في إقامة علاقات ثنائية مع المكتبات الأخرى من خلال التبادل العلمي والثقافي.

وأعرب مدير عام المكتبة الوطنية عبد العزيز بن بريك عن شكره وتقديره الكبيرين للجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة عبر مؤسساتها وجمعياتها العلمية والإنسانية في إعادة تأهيل ما دمرته الحرب الظالمة التي شنتها الميليشيات الانقلابية على المدينة، التي تأتي ضمن جهودها الإنسانية في تطبيع الحياة العامة في عدن، معلناً عن اعتزام إدارة المكتبة إطلاق اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على قاعة الأسرة ليكون اسمها قاعة الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة والطفل.

ونوّه بن بريك، بأهمية تنفيذ هذا المشروع، الذي يأتي ضمن مشروعات جمعية أم الإمارات، موضحاً أن المشروع يتكون من مرحلتين، هما مرحلة إعادة التأهيل الإنشائي التي تشمل الترميمات للقاعات والواجهة الزجاجية، إلى جانب إعادة تأهيل البنية التحتية للمكتبة وخدماتها العامة. وأضاف أن المرحلة الثانية تشمل عملية التأثيث وتزويد المكتبة وقاعاتها المتنوعة بالمكيفات وأجهزة الحاسوب وطاولات وكراسي القراءة ورفوف الكتب، لافتاً إلى أن جمعية أم الإمارات ستقوم بتنفيذ هذه المرحلة أيضاً.

سمو الشيخة فاطمة تهنئ رئيس الدولة وحكام وشعب الإمارات والشعوب الإسلامية

بحلول شهر رمضان المبارك

هنأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وشعبها وجميع الشعوب العربية والإسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وقالت سموها في كلمة لها وجهتها بهذه المناسبة: إن شهر رمضان فرصة ثمينة لنا جميعا لتجديد طاقاتنا ونشر روح التسامح والعادات الأصيلة لمجتمعنا، إضافة إلى أنه مناسبة مباركة للعمل الصالح والتحلي بما يغرسه الشهر من فضائل وسلوكيات إيجابية في الحياة وهو مدرسة تربوية تعلمنا أن نقف مع النفس لنحاسبها ونقوي عزيمتها للعمل والجد والاتقان.

وأكدت سمو الشيخة فاطمة أن شعب الإمارات بعاداته وتقاليده الموروثة وتمسكه بدينه الحنيف يجود خلال هذا الشهر الكريم ويقدم المساعدة والعون لكل محتاج سواء داخل الدولة أو خارجها .. متمنية سموها على هذا الشعب خاصة المرأة الإماراتية التي قدمت الكثير في حياتها أن يكون نموذجا للعطاء الإنساني.

كما أعربت عن تمنياتها لهم بالخير والسعادة وأن يجعل الله تعالى هذا الشهر الكريم شهر مغفرة ومحبة وتسامح بين الجميع. وناشدت سموها بهذه المناسبة المباركة شعوب الأمتين العربية والإسلامية أن يجنبوا المرأة والطفل المآسي والرفق بهم وإبعادهم عن ميادين الصراع وتقديم كل الخدمات الإنسانية لهم.

سمو الشيخة فاطمة أعربت عن أملها أن يعيد الله تعالى هذه المناسبة المباركة على شعب دولة الإمارات بالخير والنماء في ظل قيادته الرشيدة، وعلى الأمتين العربية والإسلامية دوام التقدم وتجنيبهما الفتن والعودة إلى الوحدة والتمسك بالقيم الأصيلة التي أمر بها المولى عز وجل.