في ما وصف بأنه تحرر من عقدة الخيانة لدى واحدة من أشهر نجمات هوليوود، كشفت مجلة يو إس ويكلي، الأميركية، عن عودة الممثلة الشهيرة ساندرا بولوك إلى الشعور بأنوثتها وإنسانيتها مرة أخرى، والوقوع في الحب، بعد 5 سنوات من طلاقها، عقب اكتشافها خيانة زوجها السابق.
ونقلت المجلة عن مقربين من بولوك 51 عاما قولها أنها تشعر بالسعادة في علاقتها الجديدة، رغم تجاوزها الخمسين، وتحررها من عقدة خيانة زوجها. وأخبرت أصدقاءها بأن الحياة بعد الخمسين تأخذ منحى مختلفا، ولا تعني نهاية العالم، بل ربما تحمل بداية جديدة، ويكون الحب فيها أكثر نضجا وحكمة ومحافظة على الطرف الآخر، كما تكون المرأة قد حققت ذاتها وطموحاتها، بحيث لا يعطلها شريكها عن عملها وحياتها.
صديق وسيم وحنون
وكشفت صحيفة مترو البريطانية أن الممثلة الحائزة على جائزة أوسكار، إصطحبت معها صديقها الجديد، وهو مصور غير معروف، لحضور الزفاف السري لكل من جنيفر أنيستون وجاستن ثيرو، في وقت سابق من الشهر الجاري. وأوضحت مترو أن النجمة تشعر بالسعادة الغامرة لكونها برفقة إنسان وسيم وحنون للغاية.
وكانت ساندرا قد تزوجت، وهي في الحادية والأربعين من الممثل جيسي جيمس، في حفل عند غروب الشمس بمزرعة في ولاية كاليفورنيا، وهما الآن مطلقان بسبب خيانة زوجها لها مع عارضة للوشم، وسبق أن خاضا معا صراعاً قضائياً مع زوجة جيمس السابقة، ممثلة الأفلام الإباحية جانين ليندملدر حول الوصاية القانونية على ابنته منها، إنتهى بربحهما القضية.
وبعد فوزها بجائزة أوسكار أفضل ممثلة عام 2010، اكتشفت بولوك في اليوم التالي خيانة جيمس لها مع عارضة للوشم، مما سبب خلافات بينها وبينه، انتهت بالطلاق.
بديلة جورج كلوني!
على صعيد آخر، وبعدما تصدّرت أفلامها وأعمالها السينمائية المراتب الأولى على شبّاك التذاكر، تستعد ساندرا اليوم لتلعب دور البطولة في مشروعٍ جديد، تشير بعض التقارير إلى أنّه كان مكتوباً في البداية ليُعرض على ممثلٍ ذكر، ألا وهو جورج كلوني!
فوفقاً للأخبار التي تتداولها اليوم المواقع الإلكترونية في ما يتعلّق بهذا الموضوع، دخل كلوني في محادثاتٍ مع شريكه في الإنتاج غرانت هيسلوف لإنجاز عملٍ درامي جديد مستوحى من الوثائقي الذي صدر في العام 2005 “Our Brand Is Crisis” أي شعارنا أزمة، والذي يتمحور حول مجموعة من المستشارين السياسيين الأميركيين الذين يقوم بتعيينهم الرئيس البوليفي السابق غونزالو سانشيز دي لوسادا لمساعدته على إعادة انتخابه من جديد.
وبعد الأحاديث التي جرت بين كلوني وبولوك، اللذين تقاسما بطولة فيلم جاذبية (Gravity)، قرّر معدّو الفيلم تغيير جنس من سيلعب فيه دور البطولة، الذي كان قد عُرض في بادئ الأمر على نجم Tomorrow land، وأصبح اليوم حِكراً على نجمة The Blind Side، وهو خبرٌ نقلته بولوك بنفسها إلى موقع Entertainment Weekly، متطرّقةً في الوقت نفسه إلى الأسباب التي جعلت التنفيذيين يختارونها هي لتلعب البطولة: نعم، كان هذا الفيلم مقترحاً منذ البداية على جورج كلوني، ولكن بعدما عبّرتُ مرّة عن مأساتي التي تتجسّد في عدم اقتناعي بأي شخصية تُعرض علي وعن طرحي أنا للسؤال التالي: أليس هناك من أدوارٍ للرجال قد تتبدّل لتصبح خاصّة بالنساء؟، تم الموضوع بالفعل.
ومن المقرر أن يبدأ تصوير الفيلم، الذي يشارك فى بطولته بيلى بوب ثورنتون،
في 30 تشرين الأول/اكتوبر المقبل، وسيكون من إخراج ديفيد غوردون غرين، الذي أشار بنفسه إلى أنّ أحاديث كثيرة يتم تداولها اليوم حول إمكانية أن تفوز ساندرا بجائزة أوسكار بفضل دورها فيه، وكل هذا بفضل زميلها كلوني وموهبتها المذهلة والرائعة والفريدة بالطبع.