نور نعمه

فجأة انطمر لبنان بالنفايات! بين ليلة وضحاها، اقفل مطمر الناعمة وانعدمت الحلول امام مجلس الوزراء وفاحت رائحة النفايات الكريهة! بات اغراق العاصمة بيروت وطرقاتها مطابقاً للمواصفات التي اطاحنا بها الوزير وائل ابوفاعور
وزعيمه وليد جنبلاط!
يقول البعض ان ازمة النفايات تقف وراءها شركة سوكلين وتيار المستقبل ويقول البعض الاخر ان خلافاً بين وليد جنبلاط وتيار المستقبل حمل جنبلاط على اقفال مطمر الناعمة ليستعمله ورقة في يده لتحقيق المكاسب والبعض يقول ان الخلاف هو على عدم وجود اطراف لبنانية في المناقصة والبعض يقول…
انها ليست ازمة نفايات بل ازمة محاصصة وتصارع نفوذ على توزيع المغانم والمنافع بين المسؤولين، فالخلاف على من سيتلقى نسبة الارباح الاكبر من تسوية ملف النفايات. انهم «اصحاب المافيا» الموجودون في مجلس الورزاء ومجلس النواب الذين يريدون اذلال الشعب اللبناني حتى يقبل في نهاية المطاف باي حل لوكان يضر
بمصلحته.
انها لعنة حلت علينا يوم احتلت هذه الطبقة السياسية الفاسدة الحكم في لبنان التي تتناوب فيما بينها على توزيع الحصص ومال الشعب اللبناني، بيد انها لم تتغير يوما لواختلفت الوجوه والحال ان ازمة النفايات في النهابة سيكون لها حلول ولكن ما هوالحل او ما هي الطريقة لنرتاح من هؤلاء السياسيين الفاسدين؟
اين هم من المصائب التي يعيشها المواطن؟ اين هم من حاجات المواطن ومطالبه؟ هل يعلم مسؤولونا بما يعانيه الشعب اللبناني؟
نحن المواطنين العاديين، من يتحمل وزر اعباء ملف النفايات ومن يصاب بالامراض التي تتسبب بها ومن يعاني من ازمة الكهرباء والبطالة والفقر والحرمان فيما مسؤولونا يسكنون القصور و«الفيلات» ويعيشون حياة ترف ورخاء.
لقد كانت حياة المواطن اللبناني متعبة وصعبة في الاساس وكانت الدولة اللبنانية تتعامل بصعوبة مع الشغور الرئاسي والخلافات الناتجة حول التعيينات الامنية ومشاكل الى ما لا نهاية الى ان جاءت ازمة النفايات لتلوث طرقاتنا وهواءنا ولذلك نقول بالعامية: «كملت».