في الايام الاخيرة، تداولت بعض الصحف الاجنبية والعربية وصفحات التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الاعلام المرئي، عن اخبار ظهورات العذراء في كنيسة مار شربل – بانشبول، حيث يفيد ان احد الشبان راى ايقونة العذراء مع ابنها يسوع في الكنيسة تتمتم خلال صلاة سبحة الوردية.
يهم رئيس وجمهور دير مار شربل ان يوضح  ما جرى، لئلا تؤخذ هذه الظاهرة بالمنحى الخاطئ في تفسير الامور. ان هذه الظاهرة وما جرى مع هذا الشاب هي خبرة شخصية محض لا علاقة لها بالاعجوبة. ما رآه هو وما شعر به يعود اليه وحده دون سواه بحيث لا رسالة عامة ولا تاكيد علمي صحيح عما جرى بحيث ان الكاميرا التي التقطت هذه الظاهرة ليست مؤهلة لتظهر حقيقة الامور بوضوح. مع العلم اننا كمسيحيين نؤمن ايمانا ثابتا بان العذراء وكل القديسين يشاركوننا الصلاة في كل مرة نجتمع باسم المسيح.
والكنيسة حذرة جدا في اعلان اي ظاهرة او خبرة شخصية كاعجوبة قبل التاكد من كل المعطيات الانسانية والعلمية. والمرجع الاول في اعلان هذه الظاهرة يعود الى الاسقف المحلي  دون سواه.
لذلك نرجو من كل المؤمنين الانتباه والتاكد من صحة هذه الظواهر من المراجع المختصة، قبل اعلانها ونشرها، وعدم الانجراف في افكار وتيارات قد تؤثر سلبا على الكنيسة.
الاب جوزاف سليمان
رئيس دير ومدرسة مار شربل – بانشبول