بعد مضي قرابة 8 سنوات من النزاعات وافق مجلس بلدية كانتربري في مدينة سيدني على الترخيص لمسجد  «روزلاند « في سيدني  المعروف باسم  بطلي الرياضة الاسترالية (انطوني ماندين وحازم المصري ) ، وفتحه امام المصلين طيلة ايام الاسبوع بدلا من ثلاثة ايام فقط .
وقد تمت الموافقة على القرار الذي قدمه عضوي  المجلس البلدي عن حزب العمال والا حرار خضر صالح ومايكل حواط  باغلبية  اعضاء المجلس ومعارضة ممثل حزب الخضر وذلك خلال اجتماع صاخب لمجلس بلدية كانتربري شهد حشدا كبيرا من الجانبين وتمت فيها مناقشة اعتراضات السكان على اقامة المسجد وفنحه طيلة ايام الاسبوع  تركزت على مواقف السيارات والمشكلات المرورية  وقضايا اخرى . واعرب عضو المجلس البلدية عنن حزب العمال ونائب الرئيس السابق لبلدية كانتربري خضر صالح عن ترحيبه بموافقة البلدية على القرار ، وعن  ثقته بصدق التعاون والعمل بين المسجد وجيرانه للحفاظ على راحة السكان جميعا  موضحا ان التفارير المقدمة للبلدية توضح ان  المجموعة المشرفة على المسجد من الجالية المسلمة استجابت  لقوانين البلدية ولحاجات السكان في المنطقة ، مضيفا : ان البلدية ستعمل جاهدة للانتقال بهذه القضية من سياسة المواجهة والتوتر الى سياسة التفاهم والانسجام . يذكر ان شراء البناء الحالي للمسجد كان قد تم عام 2007 من قبل مؤسسة معروفة باسم « مؤسسة انطوني ماندين وحازم المصري « وكان  عبارة عن موقع كنيسة قديمة للجالية الصينية ، وقد شهد الترخيص منذ ذلك الحين ازمة ونزاعات وافقت خلاله البلدية على فتح المسجد ثلاثة ايام واغلاقه اربعة ايام احرى الى ان تم التوصل الى القرار الحالي الذي  تضمن فترة تجريبية مدتها ستة اشهر سيعود بعدها المشروع للمجلس البلدي للنظر فيه واعادة تقييمه .