شريف أكّد تضامن باكستان مع السعودية

 

استمر ضغط الحوثيين على جبهات الجنوب في اليمن، بينما اغارت طائرات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على مواقع لهم في ست مدن على الاقل، وذلك بعد يومين من اعلان التحالف وقف عملية “عاصفة الحزم” والانتقال الى عملية “اعادة الامل”. وتحدث مسؤول أميركي عن ابتعاد سفن ايرانية عن الساحل اليمني بعدما كانت اثارت مخاوف من ان تكون هذه السفن تحمل اسلحة الى الحوثيين.
وأفادت وكالة الانباء السعودية “وا س” ان وفداً باكستانياً برئاسة رئيس الوزراء نواز شريف التقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ومسؤولين سعوديين كباراً بينهم ولي العهد الأمير مقرن بن عبد العزيز وولي ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، الى وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل.
وقال مسؤول باكستاني طلب عدم ذكر اسمه إن “النقطة الرئيسية في المحادثات كانت تضامن باكستان مع السعودية”.
ورأس شريف وفداً كبيراً ضم قائد الجيش الجنرال راحيل شريف ووزير الدفاع خواجا آصف ومسؤولين آخرين، في زيارة ليوم واحد للرياض هدفها مناقشة الوضع في اليمن.
وكانت باكستان، التي يعد جيشها واحداً من أقوى الجيوش في العالم
الاسلامي، رفضت الانضمام الى التحالف العربي الذي تزعمته السعودية ضد الحوثيين، داعية تالياً الاطراف الى ايجاد حل سياسي للنزاع اليمني.
وأشادت السلطات الباكستانية الاربعاء باعلان  الرياض انتهاء الغارات الجوية على الحوثيين. وفي قرار اتخذوه بالاجماع في 10 نيسان، دعا النواب الباكستانيون الى الدفاع عن وحدة الاراضي السعودية اذا ما هددتها الازمة اليمنية، وطلبوا من الحكومة الاضطلاع بدور الوسيط في هذا النزاع.
مبعوث أممي جديد
وفي نيويورك، أبلغ الامين العام للامم المتحدة بان كي- مون مجلس الامن انه يعتزم تعيين الديبلوماسي الموريتاني اسماعيل ولد شيخ أحمد (55 سنة) مبعوثاً جديداً الى اليمن خلفاً لجمال بن عمر الذي قدم استقالته الاسبوع الماضي.
وقال بان في رسالة إن ولد شيخ احمد “سينطلق من الانجازات” التي حققها بن عمر الذي استقال بعدما واجه انتقادات من دول خليجية لجهود الوساطة التي قام بها. وسيصير تعيينه سارياً اعتبارا من الاثنين اذا لم تبد أي دولة في المجلس معارضتها لذلك. ويتولى ولد شيخ احمد حالياً رئاسة بعثة الامم المتحدة لمكافحة مرض ايبولا بعدما تولى مناصب عدة في الامم المتحدة طوال 28 سنة وخصوصاً منصب المنسق الانساني في سوريا (2008-2012) واليمن (2012-2014) ثم رئيس بعثة الامم المتحدة في ليبيا. وكان بان كي – مون اعلن ا ان الامم المتحدة مستعدة لمعاودة وساطتها بين الاطراف المتحاربين وخصوصاً “تأمين التسهيلات الديبلوماسية اللازمة لحل هذه الازمة من طريق الحوار”.
ابتعاد السفن الايرانية
وفي واشنطن، قال مسؤول أميركي بعدما أثارت قافلة سفن شحن ايرانية مخاوف أميركية من ارسال طهران اسلحة الى المنطقة، إن السفن الايرانية تتحرك الى الشمال الشرقي مبتعدة عن اليمن. ووصف التحرك بأنه “علامة مبشرة”، لكنه أضاف أن الولايات المتحدة ستواصل المتابعة لتتبين ما اذا كانت السفن ستواصل مسيرها.
وقال وزير الدفاع الاميركي آشتون كارتر ان الولايات المتحدة قلقة من ان تكون السفن تحمل أسلحة متقدمة ودعا ايران الى تجنب “إذكاء نيران” الصراع بشحنات أسلحة. ونشرت واشنطن هذا الاسبوع سفنا حربية اضافية قبالة ساحل اليمن لاسباب منها تحرك القافلة الايرانية، وللولايات المتحدة الآن تسع سفن حربية في المنطقة.
وقالت وزارة الدفاع الفرنسية إنها نشرت كاسحة ألغام في مضيق باب المندب قبالة اليمن لتأمين حركة الملاحة هناك.